واشنطن تتجاوز عقوباتها وتعلن إجراءات لتسهيل اتصال الإيرانيين بالإنترنت

أصدرت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الجمعة توجيهات تخفف قيود تصدير التكنولوجيا المفروضة على إيران لتوسيع الوصول إلى خدمات الإنترنت.

ميدل ايست نيوز: أصدرت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الجمعة توجيهات تخفف قيود تصدير التكنولوجيا المفروضة على إيران لتوسيع الوصول إلى خدمات الإنترنت التي قيدتها الحكومة بشدة، في ظل موجة التظاهرات المستمرة منذ أسبوع احتجاجا على وفاة شابة أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وعلى الرغم من العقوبات الأميركية على طهران، قالت الوزارة في بيان ــ أفاد به موقع “الجزيرة” ــ إنها تسعى إلى زيادة الدعم لاستخدام الإنترنت بحرية في إيران من خلال تحديث الترخيص، بعد أن حجبت الحكومة يوم الأربعاء الدخول إلى الإنترنت لمعظم مواطنيها.

وأضافت أن واشنطن قدمت منذ فترة طويلة بعض الاستثناءات المتعلقة بالإنترنت من عقوباتها على إيران، لكن التوجيهات بخصوص الرخصة العامة اليوم الجمعة تسعى إلى تحديثها.

من جانبه، قال والي أدييمو نائب وزير الخزانة إنه “في الوقت الذي ينزل فيه الإيرانيون الشجعان إلى الشوارع للاحتجاج على وفاة مهسا أميني، تُضاعف الولايات المتحدة دعمها لتدفق المعلومات بحرية إلى الشعب الإيراني”.

وأضاف أنه من خلال هذه التغييرات، “نحن نساعد الشعب الإيراني على أن يكون أفضل استعدادا لمواجهة جهود الحكومة لمراقبتهم والرقابة عليهم”.

وقال مرصد نتبلوكس لمراقبة انقطاعات الإنترنت يوم الخميس، إنه تم تسجيل تعطل جديد للإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران، حيث يتم تقييد الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المحتويات بشدة.

وأفاد المرصد بحدوث انقطاع “شبه كامل” في الاتصال بالإنترنت في عاصمة المنطقة الكردية يوم الاثنين، وربط ذلك بالاحتجاجات.

وكانت شرطة الأخلاق في طهران قد اعتقلت أميني وهي امرأة كردية لارتدائها “ملابس غير ملائمة” ودخلت في غيبوبة أثناء احتجازها، وقالت السلطات إنها ستحقق في سبب وفاتها.

وأثارت الحادثة غضبا شعبيا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية بإيران، وسط روايات متضاربة عن أسباب الوفاة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى