وزارة الاستخبارات الإيرانية تصدر بيانا مفصلا عن احتجاجات البلاد الأخيرة

أفادت الاستخبارات الإيرانية في بيانها بإحباط عمليتي "تخريب في طائرتي ركاب"، مشيرة إلى أنهما كانتا تستهدفان إسقاط الطائرتين.

ميدل ايست نيوز: أصدرت وزارة الاستخبارات الإيرانية، مساء الجمعة، بياناً مطولاً في 10 بنود، بشأن الاحتجاجات الأخيرة في إيران، متحدثة عن “مؤامرة” ضد الجمهورية الإسلامية، ورصدها دوراً لدول أجنبية ومنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة المستقرة في ألبانيا و”مجموعات معارضة وعملية للاستعمار وعناصرها العمليين في الداخل”، على حد تعبيرها.

وأفادت الاستخبارات الإيرانية في بيانها ــ الذي أفاد به موقع “العربي الجديد” بإحباط عمليتي “تخريب في طائرتي ركاب”، مشيرة إلى أنهما كانتا تستهدفان إسقاط الطائرتين.

وأضافت أنها اعتقلت “9 رعايا من ألمانيا وبولندا وإيطاليا وفرنسا وهولندا والسويد ودول أخرى خلال وجودهم في ساحة الشغب أو وراء كواليس المؤامرة”.

ولفتت الوزارة الإيرانية إلى أنها قبضت على 5 من أعضاء “مجموعات تكفيرية وإرهابية مع ضبط 36 كيلوغراما من المتفجرات”، مشيرة إلى أنهم كانوا بصدد تنفيذ عمليات تفجيرية في اجتماعات شعبية وبين “مثيري الشغب ونسبها إلى الطرف الآخر (قوات الأمن) لتشديد النزاع والمواجهة”.

كما تحدثت وزارة الاستخبارات الإيرانية عن إحباط خطة لهؤلاء المعتلقين لـ”اغتيال أحد كبار المسؤولين، وخطط تفخيخ إحدى هيئات العزاء (الدينية) في شيراز وساحة الشهداء في مشهد”.

كما قالت الوزارة في بيانها إنّ منظمة “البهائية” التي وصفتها بأنها “جاسوسية بناء على أوامر مؤسستها المركزية في حيفا المحتلة، كان لها نشاط كبير خلال أعمال الشغب والحث على التخريب في الأماكن العامة”.

وأكملت الوزارة الإيرانية قائلة إنها اعتقلت أيضاً 92 شخصاً من أتباع النظام البهلوي السابق والملكيين خلال مشاركتهم في الاحتجاجات أو لدورهم “وراء الكواليس في الشغب”، مضيفة أنها اعتقلت أيضاً “عناصر مرتبطين بوسائل إعلام أجنبية في طهران ومختلف محافظات البلاد”، ومشيرة إلى أنّ توجيه تحذيرات لسفارات أجنبية مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والسويد بعد رصد دور و”تدخل” لعناصرها في “الشغب”.

كما تحدثت الاستخبارات الإيرانية عن اعتقال 28 شخصاً من “المشاغبين” الذين قالت إنهم كان لديهم سجل جنائي بسبب ارتكاب جرائم مختلفة، قائلة إنها أيضا خلال الاحتجاجات ضبطت عدداً من المسدسات النارية والرصاصات.

وأعلنت استخبارات “الحرس الثوري” الإيراني، الجمعة، كذلك عن تفكيك شبكة “منظمة” في مدينة قم الدينية، جنوب طهران، قائلة، وفق وكالة “إرنا”، إنها قبضت على أعضاء الشبكة بتهمة “إثارة الشغب” و”الدعاية ضد النظام” والدعوة لـ”التجمع غير القانوني”.

وأثارت المواقف الغربية من الاحتجاجات الأخيرة في إيران ودعمها المحتجين واستنكار سلوك السلطات الإيرانية تجاههم سجالاً مع الغرب، لا سيما الولايات المتحدة الأميركية، ما زال مستمراً.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى