طهران تندد بتصريحات الرئيس الأمريكي حول الاحتجاجات في إيران

ندد المتحدث بأسم الخارجية الايرانية ، ناصر كنعاني، بتصريحات الرئيس الاميركي والتي اعلن فيها دعمه لاعمال الشغب لاخيرة في البلاد.

ميدل ايست نيوز: ندد المتحدث بأسم الخارجية الايرانية ، ناصر كنعاني، بتصريحات الرئيس الاميركي والتي اعلن فيها دعمه لاعمال الشغب لاخيرة في البلاد، مخاطبا اياه بان عادته الصيد في الماء العكر، وأكد ان هذه ايران ارض الرجال والنساء الشرفاء.

ونشر كنعاني اليوم الاثنين على صفحته باينستغرام تدوينة ردا على التصريحات التدخلية للرئيس الاميركي جو بايدن حول احداث الشغب الاخيرة في البلاد، وقال: بما أنه لا يتمتع بمستشارين موثوق بهم ولا يمتلك ذاكرة جيدة، فإنني أذكره بأن إيران هي اقوى واكثر صمودا لدرجة لا تسمح لها بالاستسلام بفرضك الحظر الجائر وتهديداتك العبثية، وحاليا فانها ايضا اكثر شموخا من أن تتزعزع ارادتها بالتدخلات والتصريحات العجيبة لسياسي منهك اتخذ منذ سنوات إجراءات عقيمة ضد ايران.

واضاف كنعاني: لن تفاجئنا تصريحات بايدن ولا التدخلات الأميركية، لأن التدخل والعدوان والقتل هي الطبيعة الحقيقية للنظام الأميركي لكننا شعب تاريخي ولنا جذور عميقة في التاريخ، ومنذ انقلاب أغسطس 1953 وحتى اليوم، سجلت جيدا سياسات الحكومة الأمريكية المعادية لإيران في أذهاننا، وبالطبع يشهد التاريخ وجميع انحاء العالم، على جراح جرائم أميركا وعنفها في ارجاء المعمورة.

وخاطب المتحدث باسم السلك الدبلوماسي الايراني الساسة الأميركان، قائلا: عادتكم الصيد في الماء العكر، لكن تذكروا، ان هذه هي إيران أرض الرجال والنساء الشرفاء، في بلادنا، نتحدث معًا ونعمل معًا، وسنحاول معًا مداواة جروح إيران الكبيرة والصغيرة، وسندافع معًا عن استقلال إيران، وبالتأكيد ستضاف هزيمة آخرى الى مجموعة هزائمكم.

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن دهشته من الاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها إيران، فيما أشادت نائبته كامالا هاريس ومسؤولون أميركيون آخرون الجمعة بالدور القيادي للنساء في التظاهرات التي تعم إيران، وذلك خلال لقاء مع ناشطين من أصول إيرانية.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة، أنه “مندهش” إزاء الاحتجاجات الجماعية في إيران التي تشهد أكبر موجة تظاهرات منذ سنوات في أعقاب وفاة شابة إثر توقيفها لدى شرطة الأخلاق.

وقال بايدن خلال كلمة في إحدى كليات مدينة إرفاين في كاليفورنيا ــ أفادت به وكالة فرنس برس ــ “أريدكم أن تعلموا أننا نقف إلى جانب مواطني ونساء إيران الشجاعات”، مضيفا “أدهشني ما أيقظته (الاحتجاجات) في إيران. أيقظت شيئا لا أعتقد أنه سيتم إسكاته لوقت طويل، وطويل جدا”.

واندلعت الاحتجاجات في 16 أيلول/سبتمبر احتجاجا على وفاة مهسا أميني البالغة 22 عاما، حيث قتل أكثر من 100 شخص منذ ذلك الحين، وفقا لمنظمة “حقوق الإنسان في إيران” التي تتخذ أوسلو مقرا.

وتطرق بايدن بشكل وجيز لاحتجاجات إيران قبل إلقاء كلمته في إرفاين بالقرب من لوس أنجلوس التي تضم جالية كبيرة من أصول إيرانية، والتي تمحورت حول خطط خفض التكاليف المعيشية للأسر الأمريكية.

وقال بايدن تتعرض النساء في جميع أنحاء العالم للاضطهاد بطرق مختلفة، لكن يجب أن يكن قادرات، (…)، على ارتداء ما يردن. لا ينبغي لأحد أن يقول لهن ماذا يجب أن يرتدين.

وأضاف أن إيران “يجب أن تضع حدا للعنف ضد مواطنيها الذين يمارسون حقوقهم الاساسية”، متوجها إلى الجالية الإيرانية بالقول “أود أن أشكركم جميعا على التعبير عن آرائكم”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى