“عدواني ومدمر”.. إيران تستنكر بشدة البيان الأوروبي المشترك

استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية البيان المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا بشأن استخدام المسيرات الإيرانية في حرب أوكرانيا ورفضها بالكامل.

ميدل ايست نيوز: استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية البيان المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا بشأن استخدام المسيرات الإيرانية في حرب أوكرانيا ورفضها بالكامل.

وادان ناصر كنعاني في بيان أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية اليوم السبت بشدة خطوة مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية في فرض عقوبات جديدة ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية مؤكدا أنها جاءت “على أساس الذرائع الواهية التي لا أساس لها بشان استخدام المسيرات الإيرانية في حرب أوكرانيا والادعاءات المطروحة في البيان المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا حول نفس الموضوع”.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أننا نرفض المزاعم التي لا أساس لها من الصحة حول استخدام المسيرات الايرانية في الحرب في أوكرانيا.

وأضاف: لقد أكدنا دائمًا على ضرورة احترام جميع أعضاء الأمم المتحدة الأهداف والمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي بما في ذلك استقلال وسيادة وسلامة أراضي الدول.

وتابع المتحدث باسم الخارجية: نحن ندعم ارساء السلام والإنهاء الفوري للحرب في أوكرانيا من خلال عملية سياسية.

وصرح كنعاني: ان هذه الاطراف تحاول في اطار أعمالها غير المسؤولة وغير القانونية الى اثارة الاجواء ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية،و تعمل على تقديم تفسير مضلل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231 . هذا في حين أن القضايا المرتبطة بالصراع الحالي في أوكرانيا لا علاقة لها بالقرار 2231 اطلاقا.

وشرح كنعاني خدع الأطراف الأوروبية وقال: إن الشعب الايراني العظيم لن ينس أبدا أن بعض الدول الأوروبية التي تكن العداء للجمهورية الإسلامية الایرانیة قامت بإرسال أسلحة دمار شامل بما في ذلك أسلحة كيمياوية إلى نظام صدام البائد خلال فترة  الحرب المفروضة على ايران (1980-1988) ولا تزال تعتبر الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلك الدول شركاء في جرائم ارتكبها صدام حسين .

وقال كنعاني: إن الجمهورية الإسلامية الايرانية تعتبر النهج الاستفزازي الحالي للاتحاد الأوروبي وبريطانيا جزءًا من سيناريو سياسي يتعارض مع مزاعمهما بشأن دعم السلام والاستقرار في العالم.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الإيراني سلوك الاتحاد الأوروبي في الأيام القليلة الماضية بأنه عدواني ومدمر وقال أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تحتفظ بحقها في الرد على أي عمل غير مسؤول من أجل حماية مصالحها الوطنية وضمان حقوق الشعب الايراني ولن تتردد في الدفاع عن مصالح الشعب الإيراني.

طالبت فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، الجمعة، في رسالة إلى الأمم المتحدة، بإجراء تحقيق “محايد” بشأن طائرات إيرانية مسيرة يقول الغرب إن روسيا تسلمتها في إطار حربها ضد أوكرانيا.

وجاء في الرسالة الموجهة إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن “إجراء تحقيق من جانب فريق الأمانة العامة للأمم المتحدة المسؤول عن تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2231 سيكون مرحبا به، ونحن مستعدون لدعم عمل الأمانة العامة لإجراء تحقيقها التقني وغير المتحيز”.

ويعتبر الأميركيون والأوروبيون أن تزويد الجمهورية الإسلامية روسيا طائرات مسيّرة يشكّل انتهاكا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى