طهران: واشنطن تكذب وسفارات أجنبية تبنت سلوكا غير دبلوماسي خلال “أعمال الشغب”

قالت الخارجية الإيرانية إن واشنطن تتبنى سلوكا مخادعا وترسل رسائل لإيران بينما تدعي أنها غير راغبة بمواصلة الحوار.

ميدل ايست نيوز: قالت الخارجية الإيرانية إن واشنطن تتبنى سلوكا مخادعا وترسل رسائل لإيران بينما تدعي أنها غير راغبة بمواصلة الحوار، مشيرة إلى أن واشنطن ترسل رسائل عبر وسائط متعددة وتعلن عن رغبتها بمواصلة المفاوضات.

وأكدت أن الولايات المتحدة تريد العودة إلى الاتفاق النووي لكن لا تريد أن تدفع ثمن هذه الخطوة.

واتهمت واشنطن بما وصفته بـ”تكرار أخطاءها السابقة عبر دعمها لأعمال الشغب في إيران”، مؤكدة أن بعض السفارات الأجنبية في طهران تبنت سلوكا غير دبلوماسي خلال أعمال الشغب في إيران.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد كشفت أمس عن تلقيها منذ 3 أيام رسالة أميركية توضح أن واشنطن تريد تسريع وتيرة الوصول لاتفاق نووي، ونددت بالمطالبة بتحقيق أممي في استخدام طائراتها المسيرة في أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن بلده لن يقدم تنازلات لواشنطن، وسيعمل على التوصل إلى اتفاق في إطار خطوطه الحمر، ولكنه لن يترك طاولة الحوار.

كما أكد أنهم غير مستعدين “لإبرام اتفاق قبل تسوية ملف اتهامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لنا”.

وجددت الخارجية الإيرانية التأكيد على أن مواقف طهران “واضح وصريح بشأن الأزمة في أوكرانيا”، وأنها “لا ترسل الأسلحة لأحد أطراف الحرب”، وقالت إن التقارير المنتشرة بشأن وجود خبراء إيرانيين في شبه جزيرة القرم باطلة ولا أساس لها.

ومن جهة أخرى، ذكرت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية الإيرانية إن إيران ألقت القبض على 10 “عملاء يعملون لحساب إسرائيل” في غرب أذربيجان.

وأضافت الوكالة أن هؤلاء الأشخاص كانوا على اتصال مباشر بالفيديو مع ضباط الموساد.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى