تهديدات صريحة من طهران للسعودية وتلويح بالخيار العسكري: تحذير سلامي هو الموقف الرسمي للنظام

شدد زارعي أن "الخطأ السعودي في دعم أحداث الشغب الأخيرة في إيران سوف تؤثر على محادثاتها مع الحوثيين في اليمن إلا إذا قاموا بتصحيح الخطأ وتداركها".

ميدل ايست نيوز: أكد المحلل السياسي الإيراني والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط سعد الله زارعي في تصريح لوكالة “تسنيم” الشبه رسمية أن المملكة السعودية لم تر نفسها أبدا في موقع المواجهة مع إيران لأنها تعرف جيدا أنها خاسرة في كل المواجهة المحتملة.

وقال زارعي المقرب من دوائر القرار في النظام الإيراني: بسبب ذلك نرى أن المسؤولين السعوديين يجتنبون اتخاذ مواقف معادية لإيران أو أي تصريح حول الأحداث الأخيرة “لكنه من الواضح أن السعودية دخلت في حرب مع إيران بالنيابة وبتكليف مباشر من السي آي إيه”.

وأشار إلى تصريحات القائد العام للحرس الثوري الذي حذر السعودية حول دور قناة “إيران إينترنشنال” المعارضة، وقال: “العالم اليوم سمع التحذيرات ونتوقع من السعودية أن تقوم بإصلاح موقفها وتدارك الأمر “وهم يعرفون أن تحذير قائد الحرس الثوري هو الموقف الرسمي للنظام الإيراني”.

وشدد على أن المملكة السعودية تعاني من إشكاليات كبيرة ولديها كثير من المعارضين في جميع الدول كالعراق ومصر وقطر وسلطنة عمان وحتى الإمارات والكويت مضيفا أن بيع النفط يعتبر من نقاط الضعف لدى السعودية باعتبار أن اقتصادها تعتمد على النفط بشكل كلي “وهم يعرفون أن المقاومة قادرة على تصفير صادرات المملكة من النفط كما فعلت ذلك سابقا وإن ذلك ليس بالأمر الصعب بالنسبة للجمهورية الإسلامية وأيضا بالنسبة للأفغان واللبنانيين والعراقيين واليمنيين”.

وكشف زارعي عن رسالة رسمية من إيران إلى السعودية من خلال وساطات دبلوماسية وأضاف: إن المسؤولين السعوديين قالوا ليس هناك علاقة بين قناة “إيران إنترناشيونال” والسعودية وتبرؤوا منها “لكن لنا إشراف أمني كامل على القناة ونعرف أن السعودية هي التي تمول الأفعال المعادية لإيران ماليا مع أن الإنتاج والعمل الفني والإعلامي يخص السي آي إيه بشكل كامل لكن التمويل يتم من الجانب السعودي”.

وقال: نحذر المملكة بأن عليها إيقاف جميع الأعمال المعادية لإيران في الفضاء الإعلامي.

وأردف زارعي أن هذا الدور السعودي قد أثر على المفاوضات بين طهران والرياض في بغداد وأن المفاوضات بدأت بإرادة سعودية لكنها توقفت بإرادة إيرانية.

وشدد أن “الخطأ السعودي في دعم أحداث الشغب الأخيرة في إيران سوف تؤثر على محادثاتها مع الحوثيين في اليمن إلا إذا قاموا بتصحيح الخطأ وتداركها”.

وقال إن إيران رفضت الرد السعودي بأن قناة “إيران إنترناشيونال” ليست تابعة لها مهددا: “إن كانت “إيران إنترناشيونال” لا صلة لها بالسعودية فنحن أيضا لا صلة لنا بما قد يحصل في المستقبل”.

وأضاف: إذا لم تأخذ السعودية تحذير قائد الحرس الثوري على محمل الجد فسوف تخسر وتندم على وجه اليقين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى