واشنطن: حاليا نركز على أداء إيران في مجال المرأة والمسيرات

واصلت المندوبة الأمريكية، ليندا توماس غرينفيلد، زعمها استخدام طائرات إيرانية بدون طيار في الحرب في أوكرانيا.

ميدل ايست نيوز: أدلت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة ببعض التصريحات المتعلقة بالشأن الإيراني، في مقابلة صحفية لها مع سي إن إن، أكدت فيها أن أمريكا تصب جهدها في التركيز على أداء إيران في مجال المرأة والاستعدادات التي تعدها لروسيا لمهاجمة البنية التحتية المدنية في أوكرانيا.

وبحسب وكالة ايسنا للأنباء، واصلت المندوبة الأمريكية، ليندا توماس غرينفيلد، زعمها استخدام طائرات إيرانية بدون طيار في الحرب في أوكرانيا وقالت: “إننا نتطلع إلى طرح هذه القضية والتحقيق فيها في مجلس الأمن، وبناءاً على القرار 2231، طالبنا الأمين العام لإجراء تحقيق مفصل عن الأنشطة التي تقوم بها إيران مع روسيا فيما يتعلق بالطائرات المسيرة”.

وأردفت: ” الطائرات بدون طيار التي تقدمها إيران لحليفها الروسي، تهاجم البنية التحتية المدنية في أوكرانيا وهذا غير مقبول”.

وردا على تصريح وزير الخارجية الإيراني بأن هذه الطائرات المسيرة تم بيعها لروسيا كجزء من اتفاقية دفاعية مع روسيا قبل الحرب الأوكرانية، قالت غرينفيلد: “لقد رأينا أدلة على تسليم هذه الطائرات المسيرة قبل الحرب. الروس يعلمون هذا ونحن أيضا”ً.

هذا، وتأتي تصريحات غرينفيلد، بعد أن ادعت أوكرانيا وحلفاؤها مؤخراً، استخدام روسيا لطائرات مسيرة إيرانية في الحرب الأوكرانية.

وفي هذا السياق، ردت المندوبة الأمريكية حول قرار الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على أعضاء البرلمان الإيراني الذين طالبوا بفرض عقوبات شديدة على المشاركين في الاحتجاجات، وقالت: “لقد عقدنا اجتماع مع مجلس الأمن وبعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمناقشة ما يحدث بالفعل في إيران وإعلان دعمنا وتضامننا مع المرأة الإيرانية”.

وأضافت: “أعتقد أن صوتنا وصل للإيرانيين بوضوح، وبدورنا سنستمر في طرح هذا الموضوع في مجلس الأمن في نيويورك حتى تتوقف الاعتداءات على النساء في إيران.

وردًا على تعليق مراسلة سي إن إن، التي قالت: لذا فإن هذا سيؤدي إلى إزالة الاتفاق النووي من طاولة المفاوضات في الوقت الحالي، قالت غرينفيلد: “أن أمريكا تصب جهدها في التركيز على أداء إيران في مجال المرأة والاستعدادات التي تعدها لروسيا لمهاجمة البنية التحتية المدنية في أوكرانيا”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى