ماكرون: أفضل عقوبات تستهدف المقربين من النظام الإيراني وأستبعد إمكانية إحياء الاتفاق النووي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يجب ألا تصيب العقوبات الشعب بأكمله، مضيفاً: "أفضل عقوبات تستهدف المقربين من النظام الإيراني".

ميدل ايست نيوز: قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، إن أبناء الثورة الإيرانية يقومون بانتفاضة. وقال إنه يجب ألا تصيب العقوبات الشعب بأكمله، مضيفاً: “أفضل عقوبات تستهدف المقربين من النظام الإيراني”.

الرئيس الفرسي قال إن الوضع السياسي في إيران تغير كثيرا مع استمرار الاحتجاجات. استطرد بالقول: “لا أعتقد إمكانية إحياء الاتفاق النووي مع إيران وهو في حاجة إلى إطار جديد”.

وانتقدت فرنسا إيران في السادس من أكتوبر، متهمة إياها بالقيام “بممارسات دكتاتورية” واحتجاز مواطنيها رهائن بعد بث مقطع فيديو ظهر فيه رجل وامرأة فرنسيان يعترفان بالتجسس، بعد أسابيع شهدت اضطرابات ربطتها طهران بخصوم أجانب.

وكانت وكالة إيران للأنباء “إرنا” أفادت، أمس الأحد، بأن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني ندد بلقاء الرئيس الفرنسي ماكرون بعدد من الشخصيات التي وصفها بأنها “معادية لإيران” على هامش منتدى باريس للسلام.

وشدد كنعاني على أن هذه “التصرفات المعادية لإيران ستبقى محفورة في ذاكرة الشعب الإيراني”.

وكانت تقارير إعلامية أفادت بأن ماكرون التقى في باريس ناشطات إيرانيات بينهن ابنة إحدى ضحايا الاحتجاجات الأخيرة.

وردت الخارجية الفرنسية على كنعاني بالقول إن اعتقال المزيد من المواطنين الفرنسيين في إيران “عمل استفزازي”، مشيرة إلى أن إيران اختارت الطريق الخطأ وستحاسب على أفعالها.

وكانت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا قد قالت لصحيفة “لو باريزيان”، السبت، إن مواطنَين فرنسيَين آخرين اعتقلا في إيران ليصبح مجموع عدد المعتقلين الفرنسيين في سجون إيران سبعة.

وأوضحت كولونا “كانت لدينا مخاوف بشأن مواطنين آخرين، ويبدو من أحدث عمليات التحقق أنهما محتجزان أيضا”.

وأضافت “من المهم أكثر من أي وقت مضى تذكير إيران بالتزاماتها الدولية. إذا كان هدفها هو الابتزاز فلن تنجح في ذلك. إنها طريقة خاطئة للتعامل مع فرنسا”.

وتابعت “نطالب بالإفراج الفوري عنهم والوصول إلى الحماية القنصلية، لقد التزم نظيري الإيراني الذي أجريت معه محادثة طويلة وصعبة، احترام حق الوصول هذا. أتوقع تحقيق ذلك”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى