الاتصال الجنسي یتحول إلى السبب الأكثر شيوعًا للإيدز في إيران

أظهرت إحصاءات ومعلومات خاصة نشرها مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة الإيرانية ازدياداً في معدل حالات مرضى "الإناث" المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

ميدل ايست نيوز: أظهرت إحصاءات ومعلومات خاصة نشرها مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة الإيرانية ازدياداً في معدل حالات مرضى “الإناث” المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

وخلال مقابلة مع وكالة ايسنا للأنباء، أكد الدكتور شهنام عرشي، أن فيروس نقص المناعة البشرية هو مرض معد يمكن السيطرة عليه وعلاجه.

وعن الموقف الأخير للإيدز في البلاد قال: “وفقًا لنظام إدارة البيانات الإلكترونية الشامل لفيروس الإيدز في البلاد، بحلول نهاية سبتمبر 2021، تم تحديد وتسجيل 23 ألف و212 ​​شخصًا أبلغوا عن إصابتهم بفيروس الإيدز، منهم 17 ألف و517 شخصًا تلقوا خدمات الرعاية والعلاج مرة واحدة على الأقل في العام الماضي، فيما يخضع 16ألف و386 شخصًا للعلاج في الوقت الحالي”.

ولفت عرشي إلى أنه حسب الطرق الإحصائية بوزارة الصحة فقد بلغ عدد المصابين بهذا الفيروس 52 ألف و 714 مصابا، وقال: “إن العدد الإجمالي للحالات المسجلة منذ بداية العام بلغ 44 ألفا و 762 شخصا، منهم 21 ألف و550 شخصا فارقوا الحياة، فيما لم يذهب 5695 شخصا إلى مراكز الخدمة الطبية في العام الماضي لتلقي الخدمات”.

إحصائيات عن الإصابات بالإيدز في إيران وتحذير خطير من ارتفاع الإصابات في النساء

لماذا يرتفع معدل إصابة النساء في إيران بفيروس الإيدز؟

وتابع الدكتور عرشي: بالرغم من أن 81٪ من جميع الحالات المصابة هم من الرجال و 19٪ من النساء، إلا أن نمط الانتقال في نسب النساء والرجال المصابين تغيرت في السنوات الأخيرة. إذ من بين جميع الحالات التي تم تحديدها والإبلاغ عنها في الأشهر الستة الأولى من عام 2022، كانت 31 ٪ من الحالات من النساء و69 ٪ من الرجال.

الفئة العمرية للمرضى

وحول الفئة العمرية للمرضى، قال: “55٪ من جميع الحالات المعروفة وقت التشخيص كانت في الفئة العمرية من 25 إلى 39 عامًا، ولم يتغير نمط التحول العمري في السنوات الأخيرة”.

الاتصال الجنسي هو السبب الأكثر شيوعًا لفيروس الإيدز في إيران

وعن طرق انتقال هذا المرض، أوضح الدكتور عرشي من خلال استناده على إحصائيات مجمعة: “حوالي 56.7٪ من المصابين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن بأدوات مشتركة، وحوالي 25.2٪ منهم لم يراعوا الوقاية اللازمة أثناء العلاقة الجنسية، و1.7% أطفال نقل إليهم المرض عن طريق عدوى من الأم.

وأشار عرشي إلى أنه في حوالي 16٪ من الحالات، بدت طريقة انتقال هذا المرض غير واضحة، وقال إن هناك احتمال كبير أن تكون الحالات المجهولة مرتبطة بالانتقال عن طريق العلاقة الجنسية غير المحمية.

توفير الأدوية لمرضى الإيدز دون أي مشاكل

وعن كيفية توفير الأدوية للمرضى، قال عرشي: “لحسن الحظ، لم نواجه مشكلة كبيرة في مجال توفير الأدوية للمرضى المصابين بفيروس الإيدز، لأن عدد المرضى معروف لنا بالفعل، ومن الممكن تقدير الكمية المطلوبة والتخطيط المسبق في تحضير الدواء”.

وأضاف: “تحدث مشكلة إمداد الأدوية عندما يكون عدد المرضى الذين يزورون المراكز الصحية غير معروف، بالتالي فإن هذا لا ينطبق على هذا فيروس بسبب الإحصاء الدقيق المسجل لدى الوزارة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى