إدراج صناعة الأعواد الموسيقية السورية والإيرانية في قائمة التراث الثقافي غير المادي

المنسف والخنجر العُماني والباغيت الفرنسي وصناعة العود الإيراني السوري هي بعض من العناصر الجديدة التي أدرجت على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي.

ميدل ايست نيوز: المنسف والخنجر العُماني والباغيت الفرنسي وصناعة العود الإيراني السوري هي بعض من العناصر الجديدة التي أدرجت على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي، لكنها ليست الوحيدة.

ويُقصد بعبارة “التراث الثقافي غير المادي” الممارسات والتقاليد والمعارف والمهارات – وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية – التي تعتبرها الجماعات والمجموعات، وأحيانا الأفراد، جزءا من تراثهم الثقافي.

المنسف: مأدبة بمعانٍ اجتماعية وثقافية

لا يمكن زيارة الأردن بدون تذوق المنسف الذي تشتهر به البلاد، ويرتبط بنمط الحياة الزراعية الرعوية التي تتوفر فيها اللحوم ومنتجات الألبان.

تُسلق قطع كبيرة من لحم الضأن أو الماعز مع التوابل في صلصة اللبن وتقدم مع الأرز أو البرغل أحيانا فوق طبقة من الخبز الرقيق، هذا هو المنسف الأردني الذي صعد إلى قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي.

لكن الشكل المغري للطبق وطعمه الشهي ليسا العاملين الوحيدين اللذين أديا إلى إدراج المنسف على قائمة اليونسكو. إذ يُعدّ التجهيز بحد ذاته حدثا اجتماعيا، حيث يناقش الطبّاخون الاهتمامات المشتركة ويسردون القصص ويقومون بالغناء فيما يعدون الطبق.

تقليديا يتم تناول الطبق باليد اليمنى، بينما يتم وضع اليد اليسرى خلف الظهر.

الخنجر العُماني: مهارات صناعته والممارسات الاجتماعية المرتبطة به

الخنجر هو جزء من اللباس التقليدي الذي يرتديه الرجال في عُمان خلال المناسبات الوطنية والدينية والمناسبات الخاصة مثل حفلات الزفاف. وهو عنصر أساسي في الثقافة العُمانية ويتطلب تصنيعه معرفة ومهارات كبيرة تنتقل من جيل إلى آخر.

يُعلّق الخنجر حول الخاصرة ويشتمل على حزام ومقبض وشفرة وغمد وغطاء، جميعها مصنوعة من مجموعة متنوعة من المواد بما في ذلك الخشب والجلد والقماش والفضة.

يُنظر إلى المواد المنقوشة بتصميمات فريدة على أنها انعكاس للارتباط بالأرض. ويُعتبر الخنجر جزءا من شعار الدولة ويلعب دورا رئيسيا في العديد من العادات والتقاليد العُمانية. وتشير المصادر التاريخية والاكتشافات الأثرية إلى أن العُمانيين ارتدوا الخنجر منذ قرون.

الأعواد الموسيقية والبن الخولاني

من إيران وسوريا، تم إدراج صناعة الأعواد الموسيقية والعزف عليها في القائمة. فالعود آلة موسيقية تقليدية تُعزف في إيران وسوريا. في كلا البلدين، يتكون العود من صندوق صوت على شكل كمثرى مصنوع من خشب الجوز أو الورد أو الحور أو الأبنوس أو خشب المشمش.

ومن السعودية، عُمان والإمارات تم إدراج حداء الإبل في القائمة، فهو تقليد شفهي للنداء على قطعان الإبل. هذا التعبير الإيقاعي مستوحى من الأشعار، ويستخدم الراعي مستودعا فريدا من الأصوات التي اعتادت الإبل عليها لتوجيه القطعان عبر الصحراء أو المراعي إلى منطقة للشرب والتغذية والتحضير للحلب.

يدرب الرعاة جمالهم على التعرّف على الفرق بين اليمين واليسار، وفتح أفواههم عند الطلب والركوع للأسفل لتُركب.

ومن السعودية أيضا، تم إدراج المعارف والممارسات المرتبطة بزراعة البن الخولاني. تنمو الثمرة بعد سنتين إلى ثلاث سنوات من الزراعة، ويتم حصادها باليد وتركها لتجف.

لاستخراج الحبة، توضع الثمار المجففة على طاحونة حجرية كبيرة مسطحة، ويقوم حجر اسطواني بقشرها لمنع التشقق، ويفصل الحبة عن القشرة الخارجية. تزرع قبائل الخولاني حبوب البن لأكثر من 300 عام، وقد نقلت المهارات والتقنيات إلى الأجيال الشابة.

يُنظر إلى القهوة على أنهار رمز للكرم في السعودية، وتُعتبر خدمة الضيوف وتكريمهم بحبوب البن التي يتم حصادها من المزارع الخاصة به علامة على الشرف والاحترام.

مصر: الاحتفالات المتعلقة برحلة العائلة المقدسة

تخلد المهرجانات المتعلقة برحلة العائلة المقدسة في مصر ذكرى رحلة العائلة المقدسة من بيت لحم إلى مصر هربا من اضطهاد الملك هيرودس.

في كل عام، يتم إحياء ذكرى هذا الحدث من خلال مهرجانين يشارك فيهما المصريون بأعداد كبيرة، بمن فيهم مسلمون ومسيحيون أقباط من جميع الأعمار والأجناس.

المهرجان الأولى يُسمّى “عيد مجيء العائلة المقدسة إلى مصر” هو حدث يستمر ليوم واحد ويُقام بشكل عام في بداية شهر حزيران/يونيو.

المهرجان الثاني يسمى “عيد العذراء” وهو وليمة تقام في عدة بلدات ومدن بما في ذلك في درنكة والقاهرة بين أيار/مايو وآب/أغسطس.

تشمل الأنشطة الغناء والألعاب التقليدية والرسم على الجسم وإعادة تمثيل الرحلة والمواكب الدينية والعروض الفنية ومشاركة الأطعمة التقليدية.

الباغيت أو الرغيف الفرنسي

الرغيف الفرنسي هو أكثر أنواع الخبز شعبية التي يتم الاستمتاع بها واستهلاكها في فرنسا على مدار العام.

تتضمن عملية الإنتاج التقليدية وزن المكونات وخلطها والعجن والتخمير والتقسيم والاسترخاء والتشكيل اليدوي والتخمير لمرة ثانية ووضع علامات على العجين بقطع ضحلة (توقيع الخبّاز) ومن ثمّ الخبْز.

على عكس الأرغفة الأخرى، يُصنع الرغيف الفرنسي من أربعة مكونات فقط هي الدقيق والماء والملح والخميرة.

ومن بين العناصر الأخرى التي أدرجت على قائمة التراث الثقافي غير المادي، الشاي الصيني والرقص العصري من ألمانيا وقرع الأجراس يدويا في إسبانيا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
UNESCO

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى