الحرس الثوري الإيراني: نمتلك أحدث التقنيات العسكرية في العالم

أكّد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، أنّ بلاده "تمتلك التقنيات العسكرية الحديثة في العالم".

ميدل ايست نيوز:أكّد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، أنّ بلاده “تمتلك التقنيات العسكرية الحديثة في العالم”.

وأكّد سلامي، في حديث نقلته وكالة الأنباء الإيرانية، “تسنيم”، أنّ “إيران تمتلك جميع التقنيات العسكرية الحديثة في العالم”، مضيفاً أنّ “المفاجأة اليوم، في مسرح العمليات، تعتمد على التقنيات والمعدات التي تفوق قدرة العدو الحسابية، والتي لا يمتلك خبرة في مواجهتها حتى الآن”.

وتابع القائد العسكري الإيراني أنه “يمكننا القول إنّنا توصلنا إلى جميع التقنيات العسكرية في العالم بفضل علوم أبناء هذه الأرض العظيمة”، لافتاً إلى أنّه “تمّ تطوير هذه التكنولوجيا في جميع وحداتنا، ونُراكم القوة لهزيمة العدو”.

تنكسيري: لا نعتمد على الآخرين في مجال الأسلحة والمعدات

وفي وقت سابق اليوم، قال قائد بحرية الحرس الثوري، العميد علي رضا تنكسيري، إنّ “السلاح الحقيقي للقوات العسكرية والمجاهدین، الذين قاتلوا ضدّ العدو المزوّد بأفضل تجهيز وأسلحة، خلال فترة الدفاع المقدس (الحرب الإيرانية مع نظام صدام حسين)، کان الإيمان والروح الثورية والعون الإلهي”.

وأضاف تنكسيري، خلال مشارکته في مهرجان نظمه حرس الثورة، اليوم الثلاثاء، أنّ “منطقة الخليج مهمة واستراتيجية، ولطالما كان الأعداء يطمعون بها، خلال مختلف العصور والفترات”.

وذكّر بأنه، “خلال فترة الدفاع المقدس، عندما استهدف نظام صدام منصاتنا النفطية، لم نوقف تصدير النفط يوماً واحداً في ظلّ جهود كوادرنا المتخصصة، على رغم قلّة مرافقنا وتجهيزاتنا وإمكاناتنا”.

وأشار تنكسيري إلى أنّ إيران “لا تعتمد على الآخرين في مجال الأسلحة والمعدات، فقوّتنا البحرية تمتلك صواريخ بحرية ذات مدى يتراوح بين 10 و2000 كيلومتر، ولدينا سفن متطورة ذات قدرات متنوّعة، ونمتلك طائرات مسيّرة متعددة المهمّات، وكلها محلية الصنع”.

وأكّد المسؤول العسكري الإيراني أنّ “الأعداء فشلوا في الحرب المباشرة، فلجأوا إلى الحرب المعرفية والإدراكية”، مضيفاً أنه “عندما لا يطيق الأعداء رؤية الإنجازات القيمة والعظيمة لإيران الإسلامية، فإنهم ينخرطون في خلق الفتن”، مشيراً إلى أن “من الضروري معرفة الأعداء وإمكاناتهم من أجل الحؤول دون قيامهم بإثارة الفتن”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى