النص الكامل لتقرير وكالات الاستخبارات الأمريكية في ما يخص إيران

نشرت المخابرات الأمريكية تقريرها السنوي، مساء الأربعاء، الذي يقيِّم التهديدات الأمنية التي تواجه الولايات المتحدة في عام 2023.

ميدل ايست نيوز: نشرت وكالات الاستخبارات الأمريكية تقريرها السنوي غير السري عن تقييم التهديدات الأمنية التي تواجه الولايات المتحدة في عام 2023.

في هذا التقرير، تم ذكر تغير المناخ والتآكل البيئي والصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية على أنها التحديات الأمنية الخمسة التي تواجه الولايات المتحدة هذا العام.

وجاء في التقرير أن “إيران ستستمر في تهديد مصالح الولايات المتحدة من أجل القضاء على النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط، وتثبيت نفوذها، واستعراض قوتها في الدول المجاورة، وتقليل التهديدات ضد نظامها”.

كما قدرت وكالات الاستخبارات الأمريكية أن إيران ستحاول استخدام الدبلوماسية، وتطوير برنامجها النووي، والقوات التقليدية، والوكلاء والشركاء، بالإضافة إلى مبيعاتها العسكرية كدعم لتحقيق أهدافها.

بالإضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى عدم ثقة السلطات الإيرانية في الولايات المتحدة الأمريكية في التمتع بمزايا خطة العمل الشاملة المشتركة، في حالة إحياء الاتفاق النووي، واعتبره أحد معوقات الانتهاء من الاتفاق النووي.

كما يؤكد تقرير التهديد أن إيران طالبت بحل قضايا الضمانات كأحد الشروط الرئيسية لتنشيط الاتفاق النووي.

في جزء آخر من هذا التقرير، تم ذكر التهديد الوجودي لإيران ضد النظام الصهيوني. ينص هذا القسم على أن: “إيران تشكل تهديدًا لإسرائيل سواء بشكل مباشر من خلال قواتها الصاروخية والطائرات المسيرة، وبشكل غير مباشر من خلال دعمها لحزب الله وشركائه ووكلائه الآخرين”.

يذكر هذا التقرير أن نهج إيران للحرب – والذي يتضمن استخدام القدرات التقليدية وغير التقليدية – سيكون تهديدًا للمصالح الأمريكية في المنطقة في المستقبل.

من المرجح أن تسعى جمهورية إيران الإسلامية للحصول على أنظمة أسلحة تقليدية بما في ذلك المقاتلات المتقدمة وطائرات التدريب والمروحيات وأنظمة الدفاع الجوي والدبابات. ومع ذلك، ستؤدي قيود الميزانية والعجز المالي إلى إبطاء وتيرة تحقيق هذا الهدف.

كما ذكرت وكالات الاستخبارات الأمريكية أن قدرات إيران الصاروخية والطائرات المسيرة والبحرية ستظل تشكل تهديدًا لأمريكا وحلفائها في المنطقة. ستمكن العمليات العسكرية غير التقليدية لإيران ، إلى جانب شبكة الشركاء والنواب في البلاد، طهران من محاولة تعزيز مصالحها في المنطقة والحفاظ على عمقها الاستراتيجي.

في مجال القضايا النووية، فإن تقييم مجتمع الاستخبارات الأمريكية هو أن جمهورية إيران الإسلامية لا تقوم بأي أنشطة رئيسية لإنتاج أسلحة نووية.

وقال التقرير إن “إيران لا تقوم حاليا بأي أنشطة أسلحة أساسية ضرورية لصنع قنبلة نووية قابلة للتجربة”. سارعت إيران في تطوير برنامجها النووي منذ اغتيال عالمها النووي محسن فخري زاده. إذا لم يتم رفع العقوبات عن إيران ، فمن المحتمل أن تنظر سلطات هذا البلد في المزيد من التخصيب بنسبة تصل إلى 90 في المائة.

تناول جزء آخر من تقرير تقييم التهديد قدرات إيران الإلكترونية ووصفها بأنها تهديد لمصالح الولايات المتحدة.

وجاء في التقرير: “إن خبرة إيران المتزايدة واستعدادها لتنفيذ عمليات سيبرانية متشددة تضع هذا البلد ضمن التهديدات الرئيسية ضد أمن الولايات المتحدة وشبكة حلفائها”.

في هذا التقرير، يُزعم أن “نهج إيران الانتهازي للهجمات الإلكترونية” قد عرّض أصحاب البنية التحتية في الولايات المتحدة لهجمات من طهران.

جاء في الجزء الأخير من هذا العنوان: “تُظهر الهجمات [الإلكترونية] الأخيرة ضد إسرائيل أن إيران تميل أكثر من أي وقت مضى لاستهداف دول ذات قدرات أكبر”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى