تحليل: الاتفاق السعودي الإيراني يعزل إسرائيل ويقيدها من أقرب حلفائها

اتفاق السعودية وإيران على استعادة العلاقات الدبلوماسية بوساطة صينية، قد يجعل إسرائيل تشعر بالعزلة والتقييد أكثر من أي وقت مضى.

ميدل ايست نيوز: اعتبر مدير شبكة المعلومات السياسية في الشرق الأوسط، إريك ماندل، أن اتفاق السعودية وإيران على استعادة العلاقات الدبلوماسية بوساطة صينية، قد يجعل إسرائيل تشعر بالعزلة والتقييد أكثر من أي وقت مضى.

وأوضح ماندل، في مقال نشره موقع “ذا هيل” الأمريكي، أنه على الرغم من أن أمريكا لا تشعر بالسعادة لإبرام الاتفاق الإيراني السعودي عن طريق الصين، لكنها قد تستنتج أنه بموجب الاتفاق فإن منطقة الشرق الأوسط قد تكون أكثر استقرارا حتى وإن كان ذلك على المدى القصير.

وأضاف أنه ربما تعتقد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أن هذه الدبلوماسية قد خلقت فرصة لإقناع إيران بالانضمام إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي).

وعلى الرغم من تعليق المفاوضات بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، لكن مبعوث الرئيس بايدن إلى إيران، روبرت مالي، لم يتخل عن محاولاته الدبلوماسية.

عزلة لإسرائيل

ولذا فإن الاتفاق بين طهران والرياض قد يجعل تل أبيب تشعر بالعزلة، لا سيما إذا رأت أن إيران تجاوزت الخطوط الحمراء النووية واقتربت من امتلاك سلاح نووي.

وذكر أنه بالإضافة إلى ذلك، يزيد اتفاق استعادة العلاقات الدبلوماسية الذي كان أشبه بالانقلاب بوساطة صينية من تهميش نفوذ الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل.

ولفت إلى أنه بموجب الاتفاق أيضا يبدو أن أمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تحالف دول ضد إيران النووية ضعيف.

وحتى لو كانت الولايات المتحدة مقتنعة بأن إيران تتجاوز “الخط الأحمر” النووي لإسرائيل، فهل ستظل إدارة بايدن تدعم ضربة إسرائيلية قد تسبب لها صداعاً جديداً من خلال زعزعة استقرار المنطقة؟، هذ غير محتمل، وفق الكاتب.

وذكر أنه سيكون من الصعب تجاوز الضوء الأحمر من واشنطن إلى تل أبيب، على الرغم من الخطة المعلنة منذ فترة طويلة لإسرائيل للقيام بذلك بمفردها إذا لزم الأمر.

ولفت إلى أن التجارب السابقة تشير إلى أن أمريكا قد تسمح بتجاوز خطوطها الحمراء، وظهر ذلك عندما اختار الرئيس الأمريكي باراك أوباما في عام 2012، عدم اتخاذ إجراءات ضد استخدام الرئيس السوري بشار الأسد للأسلحة الكيماوية ضد شعبه، أو تقوم واشنطن بتجاهل القيام برد فعل.

وعقّب: “لذا فإن الضغط على إسرائيل كي لا تضرب إيران سيكون هائلاً”.

قد يحذو شركاء إسرائيل في اتفاقيات التطبيع، مثل البحرين، حذو السعودية ويعيدون الأمور إلى طبيعتها مع إيران. قد تعمل المنامة على دفع القوات السرية الإيرانية للتوقف عن تحريض 80% من مواطنيها الشيعة.

في غضون ذلك، قد يعتقد أعداء إسرائيل القريبون من حدودها، والذين تدعمهم إيران – حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني – أن إسرائيل الآن أكثر عرضة للخطر، خاصة مع وصول الخلاف الداخلي الإسرائيلي إلى ذروته وتحدي تماسكها الوطني.

نفوذ صيني

كما أن معرفة أن أهم حليف لإسرائيل – الولايات المتحدة – يتضاءل في أعين الشرق الأوسط بسبب نفوذ الصين، يزيد من المخاطر التي سيتعرضون لها، مع احتمال حدوث أخطاء في الحسابات والعنف.

وأضاف أن تصوير إسرائيل على أنها ضعيفة ليس جيدًا أبدًا لأمريكا أو الغرب.

وذكر أن الصين ستضغط أيضًا على إسرائيل لعدم زعزعة استقرار المنطقة بأي إجراءات استباقية على الأراضي الإيرانية، الآن بعد أن أصبحت شحنات النفط من السعودية وإيران – شريان الحياة لاقتصادهما – أكثر أمانًا.

وقال مارك دوبويتز، من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: “هذه ضربة رائعة من الصين وإيران لتقويض التطبيع السعودي الأمريكي والسعودي الإسرائيلي، فهي تساعد على إخراج طهران من العزلة وتقوض الجهود الأمريكية والإسرائيلية لبناء تحالف إقليمي لمواجهة إيران لأنها على أعتاب تطوير أسلحة نووية “.

يريد السعوديون أن ينجح الاتفاق مع إيران، ويخرجوا أنفسهم من الحرب الأهلية في اليمن، ووقف الهجمات المستقبلية على وطنهم.

بغض النظر عن مدى تقدم إيران في تسليحها النووي، فإن الأوروبيين منشغلون بأوكرانيا. وسوف ينظرون في فتح الدبلوماسية الصينية فرصة أخرى لاستجداء طهران للانضمام إلى اتفاق نووي.

لن يترددوا في معاقبة إسرائيل إذا قصفت مواقع “نطنز” أو “فوردو” النووية الإيرانية، خاصة بعد ما قد يرون أنه دبلوماسية جديدة تنتشر بين أعداء الشرق الأوسط.

لذلك، سيتم تصوير إيران على أنها ضحية إذا قامت إسرائيل بضربها. ومع عدم وجود ضربة، يمكن لطهران أن تتقدم في برنامجها النووي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الخليج الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + عشرين =

زر الذهاب إلى الأعلى