مساعد بوتين الخاص يصل طهران لمناقشة مشاريع اقتصادية كبرى

وصل المساعد الخاص للرئيس الروسي، الليلة الماضية إلى العاصمة طهران لإجراء لقاءات اقتصادية مع كبار المسؤولين الإيرانيين تركز على ملفات اقتصادية مختلفة.

ميدل ايست نيوز: وصل إيغور لويتين المساعد الخاص للرئيس الروسي، الليلة الماضية إلى العاصمة طهران لإجراء لقاءات اقتصادية مع كبار المسؤولين الإيرانيين تركز على ملفات اقتصادية مختلفة.

وقالت وكالة “إيسنا” الإيرانية إن مساعد بوتين الخاص سيلتقي خلال زيارته، اليوم وغداً الأحد، كلاً من محمد مخبر النائب الأول للرئيس الإيراني، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني ووزير الطرق وبناء المدن الإيراني مهرداد بذرباش.

وأفادت وكالة “نور نيوز” المقربة من مجلس الأمن القومي الإيراني أن مساعد بوتين سيلتقي غدا الأحد، أمين مجلس الأمن القومي الإيراني. وأضافت الوكالة أن المباحثات بين الطرفين ستتركز على تفعيل ممر “الشمال ـ الجنوب” للتجارة. وأضافت الوكالة أن الطرفين يسعيان إلى استكمال مسارات هذا الممر استكمالاً لمباحثات أخرى بهذا الشأن خلال يناير/ كانون الثاني الماضي أثناء زيارة أخرى لمساعد بوتين الخاص إلى طهران.

و”ممر الشمال – الجنوب” مشروع نقل دولي عملاق، طُرح خلال قمة الاتحاد الأوروبي في العاصمة الفنلندية هلسنكي عام 1992 كالممر التاسع من ضمن عشرة ممرات، ثم وقّعت الدول الثلاث إيران والهند وروسيا عام 2000 الوثيقة الأولى لإنشائه في سانت بطرسبرغ الروسية. وعام 2016، التحقت دول أخرى بالمشروع، هي: سلطنة عُمان، وتركيا، كازاخستان، أرمينيا، قرغيزستان، طاجيكستان، بيلاروسيا، أوكرانيا، سورية، وبلغاريا، إلى جانب الدول المؤسسة الثلاث.

ويتكون هذا الممر من شبكة خطوط بحرية وبرية وسكك حديدية يبلغ طولها 7200 كيلومتر، ويبدأ من بومباي في الهند ليربط المحيط الهندي ومنطقة الخليج مع بحر قزوين مروراً بإيران، ثم منها يتوجه إلى سان بطرسبرغ الروسية، ومنها إلى شمال أوروبا، وصولاً إلى العاصمة الفنلندية.

كشف نائب وزير الطرق الإيراني شهرام أفندي زادة، فی وقت سابق، عن أن بلاده ستطلق بالتعاون مع روسيا أواخر 2023 عملية إنشاء الطريق السككي العملاق “أستارا ـ رشت”، مضيفاً أن الأبحاث النهائية لإنشاء هذا الطريق ستستغرق 6 أشهر.

ويعتبر سكة حديد “أستارا ـ رشت” داخل إيران بطول 162 كيلومتراً مشروعاً إيرانياً عملاقاً على طريق إكمال ممر الشمال الجنوب، حيث يربط هذا الخط الحديدي مسار الممر داخل إيران من بندر عباس المطل على الخليج جنوباً إلى بحر قزوين شمالاً. ومن خلاله أيضاً ستصل إيران عبر أذربيجان بروسيا وثم شمال أوروبا.

وخلال مباحثات مساعد بوتين الخاص إيغور لويتين إلى طهران في يناير الماضي، حصل اتفاق بين الطرفين على أن تستثمر روسيا لاستكمال خط “أستارا ـ رشت” الحديدي داخل إيران لاستكمال الخطوط الحديدية للمشروع داخل الأراضي الإيرانية.

وتأتي زيارة مساعد بوتين الخاص الثانية إلى طهران في غضون ثلاثة أشهر، فيما كشفت، الأربعاء الماضي، مصادر مطلعة على حيثيات العلاقات الإيرانية الروسية لـ”العربي الجديد” عن تكثيف البلدين جهودهما وتحركاتهما المشتركة في الأشهر الأخيرة لبحث آليات للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة عليهما.

وقالت هذه المصادر إن زيارة أمين مجلس الأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني إلى روسيا في التاسع من فبراير/ شباط الماضي شكلت “مرحلة جديدة” في العمل المشترك ضد العقوبات الأميركية والغربية، مشيرة إلى أن شمخاني خلال هذه الزيارة أجرى “لقاء خاصاً” مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، استغرق “عدة ساعات”.

وأضافت المصادر أن “أحد أهم بنود أجندة اللقاء كان بحث سبل إفشال العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على طهران وموسكو”.

وتابعت أنه في هذا السياق تم التوصل إلى “توافقات” بين شمخاني والرئيس الروسي، “مثل إلغاء الدولار من التجارة الثنائية واستخدام متوازن لموارد النقد الأجنبي غير الدولار مثل اليوان والدرهم والروبل والريال في التجارة بين البلدين والتجارة مع دول المنطقة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى