رغم كونها منتج کبیر للبنزين.. إيران تستورد 30 ألف طن من البنزين خلال شهرين

أدى اختلال التوازن بين إنتاج واستهلاك البنزين، الذي أثارته الحكومة الإيرانية منذ شهور، إلى استيراد البنزين والديزل من روسيا.

ميدل ايست نيوز: أدى اختلال التوازن بين إنتاج واستهلاك البنزين، الذي أثارته الحكومة الإيرانية منذ شهور، إلى استيراد البنزين والديزل من روسيا. وقد ذكرت رويترز مؤخراً في تقرير أنه تم إرسال 30 ألف طن من البنزين والديزل إلى إيران في فبراير ومارس من هذا العام.

وبحسب صحيفة شرق الإيرانية، قال مصطفى نخعي، المتحدث باسم مفوضية الطاقة بالبرلمان الحادي عشر “إن الاختلال بين إنتاج الوقود واستهلاكه دفع الحكومة إلى تخصيص مليار دولار لاستيراد البنزين والنفط والغاز في موازنة العام الحالي.”

وطرحت مسألة اختلال التوازن بين الإنتاج واستهلاك الوقود في وقت يعتقد فيه البعض أن الإنتاج متأخر عن استهلاك البنزين، ونشطت صادرات البنزين الإيرانية في ظل تفشي فيروس كورونا والانخفاض الكبير في استهلاك الوقود داخل البلاد، وهذا الروتين لا يمكن أن يستمر مع تغيير خريطة حركة المرور.

وفي الشتاء الماضي، قال علي أكبر نجاد علي، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لتوزيع المنتجات البترولية، لـ “تسنيم” إن إنتاج البنزين بلغ 103 ملايين لتر يوميًا العام الماضي، لكن متوسط ​​الاستهلاك بلغ 103.5 مليون لتر وقد تجاوز الإنتاج.

وأكد أنه كانت هناك اختلالات قبل خطة التنمية الاقتصادية الأولى وحتى نهاية الخطة الخامسة، ولكن في عام 2018، مع إطلاق المرحلة الأولى من مصفاة نجمة الخليج الفارسي، أكبر منتج للبنزين في البلاد، أصبح ميزان البنزين في البلاد إيجابياً وأصبحت إيران مُصدرة للبنزين.

وعلى الرغم من الطعن في هذا الادعاء، واعتقاد الكثير أن تصدير البنزين حدث مع انخفاض استهلاك الوقود خلال فترة كورونا، كان هناك الكثير من التقلبات في أسعار البنزين المصدّر، وأعلن بعض النواب، مستشهدين بالبيانات المالية لبعض المصافي، أن البنزين المُصدّر كان أحياناً أرخص من سعر البنزين المحلي.

الآن، ومع عودة حركة مرور السيارات إلى حالتها الطبيعية، ارتفع استهلاك البنزين مرة أخرى. في غضون ذلك، قال أصحاب محطات الوقود في الآونة الأخيرة، إنه في الشتاء ومع ذروة استهلاك الغاز، تعطل ضخ الغاز الطبيعي المضغوط في محطات الوقود، ويرجع جزء من الزيادة في استهلاك البنزين لهذا السبب.

وسط أزمة غاز.. إيران تهدر 27 مليون متر مكعب من الغاز يوميا

اهتراء نحو نصف مركبات البلاد

من ناحية أخرى، ارتفع عدد السيارات المستعملة في إيران، ومع قفزة الأسعار وزيادة التضخم، انخفضت القوة الشرائية للسائقين وأصبح تجديد وسائل النقل أكثر صعوبة من أي وقت مضى.

ووفقًا لتقرير التدقيق البيئي حول تنفيذ قانون الهواء النظيف لمكتب التدقيق الوطني، هناك حوالي 10 ملايين و429 ألف مركبة على وشك الاهتراء تتردد في شوارع إيران، منها 8 مليون و782 ألف دراجة نارية. بعد ذلك، ذكر التقرير أن السيارات الشخصية بلغ 650 ألفًا و92 مركبة، والشاحنات الصغيرة 517 ألفًا و721، على أنها أكثر وسائل النقل اهتراءً في البلاد.

وبلغ معدل الشاحنات المستعملة 189 ألفًا و649، وسيارات الأجرة المستعملة 131 ألفًا و899، والميني باص 65 ألفًا و606، والجرارات 44 ألفًا و891، والشاحنات 15 ألفًا و609، والحافلات بين المدن 9 آلاف و487، وتقدر الآليات الحكومية بسبعة آلاف و663 مركبة.

وبحسب تقرير مركز أبحاث المجلس، فإن كل سيارة مهترئة تستهلك 14.3٪ من البنزين أكثر من السيارة غير البالية، كما أن تفكيك كل سيارة مهترئة يقلل من استهلاك الوقود بمعدل 2000 لتر في السنة.

وكشفت شرطة إيران في عام 2019، أن عدد المركبات النشطة في الدولة يبلغ حوالي 21 مليون و770 ألف مركبة، مع الأخذ بعين الاعتبار عدد السيارات المتهالكة، يمكن القول أن ما يقرب من نصف المركبات التي تسير في شوارع إيران مهترئة.

وکشفت وکالة “رويترز” عن ثلاثة مصادر صناعية وبيانات صادرات أن روسيا بدأت تصدير الوقود إلى إيران عن طريق السكك الحديدية هذا العام للمرة الأولى بعد أن تجنب المشترون التقليديون التجارة مع موسكو.

وقالت مصادر من رويترز إن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك أعلن الخريف الماضي بدء مبادلة إمدادات المنتجات النفطية مع إيران، لكن الشحنات الفعلية بدأت هذا العام فقط.

وقال مصدران مطلعان على بيانات التصدير لرويترز إن روسيا زودت إيران في فبراير شباط ومارس آذار بما يصل إلى 30 ألف طن من البنزين والديزل.

وأكد مصدر ثالث التجارة لكنه لم يتمكن من تأكيد الأحجام.

وتم توفير جميع الأحجام عن طريق السكك الحديدية من روسيا عبر كازاخستان وتركمانستان. وقال أحد المصادر إن بعض شحنات البنزين أرسلت من إيران إلى دول مجاورة، بما في ذلك العراق، عن طريق الشاحنات.

طلب حكومي لاستيراد الوقود

في هذا الصدد، قال مصطفى نخعي، المتحدث باسم مفوضية الطاقة بالبرلمان الحادي عشر “إن الاختلال بين إنتاج الوقود واستهلاكه دفع الحكومة إلى تخصيص مليار دولار لاستيراد البنزين والنفط والغاز في موازنة العام الحالي.”

وأكد: على الرغم من أن مقدار اختلال التوازن بين الإنتاج واستهلاك الوقود لا يحظى بالاهتمام حالياً، ولكن مع استمرار هذا الوضع وزيادة استهلاك الوقود، فقد يصبح الوضع مقلقًا للغاية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى