نتنياهو يحض مشرعين أميركيين على منع إيران من حيازة سلاح نووي

بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الاثنين، مع وفد من الكونغرس الأميركي ضرورة منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

ميدل ايست نيوز: بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الاثنين، مع وفد من الكونغرس الأميركي ضرورة منع إيران من امتلاك أسلحة نووية، وذلك بعد أيام من تهديدات إيرانية بتدمير حيفا وتل أبيب إذا ما أقدمت على عمل ضد طهران.

وذكر بيان من رئاسة وزراء إسرائيل أن نتنياهو استقبل الوفد الأميركي، وبحث معه أيضاً فرص توسيع دائرة السلام مع دول أخرى؛ وفق ما أوردت «وكالة أنباء العالم العربي».

وهذا أول لقاء يجمع نتنياهو مع مسؤولين أميركيين، بعدما ذكرت تقارير الشهر الماضي أن إسرائيل أبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ودولاً أوروبية عدة أنها قد توجه ضربة عسكرية لإيران إذا خصبت اليورانيوم فوق مستوى 60 في المائة.

وهدد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الأسبوع الماضي بمحو حيفا وتل أبيب إذا ما أقدمت إسرائيل على «أدنى» تحرك ضد بلاده. كما حذر المتحدث باسم «الحرس الثوري»، رمضان شريف، السبت الماضي، إسرائيل من أي عمل عسكري إسرائيلي ضد طهران.

وقال قائد في الجيش الإسرائيلي، الأحد، إنه يستعد لسيناريو تدهور الأوضاع الأمنية البحرية، في ظل الوجود الإيراني في البحر الأحمر، وفق ما ذكرت قناة «آي نيوز24»الإخبارية الإسرائيلية.

وفقاً للتقييمات الاستخباراتية التي أوردتها القناة الإسرائيلية، فقد «توسعت التهديدات المباشرة وغير المباشرة لتشمل العراق واليمن وسوريا ولبنان وغزة بوصفهم وكلاء لإيران. ويتمثل أحد المخاطر في السفن المدنية الإيرانية التي جرى تحويلها إلى مهام عسكرية، وتعمل في البحر الأحمر، وهي مزودة بصواريخ (أرض – بحر)، وصواريخ (أرض – جو)، وطائرات مسيرة».

في إيران، أظهرت فيديوهات تدوولت صباح أمس على شبكات التواصل الاجتماعي إطلاق نار مكثفاً من الدفاعات الجوية في قاعدة جوية تضم مقاتلات من الجيش الإيراني و«الحرس الثوري»، في حادث لم تعلق عليه السلطات الإيرانية.

ورفض وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، في 5 أبريل (نيسان) الحالي تأكيد أو نفي تقارير نشرتها وكالات أنباء تابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني عن هجوم بطائرة مسيرة استهدف منشأة عسكرية في أصفهان، بالقرب من منشأة تخصيب اليورانيوم الرئيسية في البلاد، وهي منشأة «نطنز» حيث تقوم إيران منذ خريف 2021 بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة.

في يناير (كانون الثاني)، استهدف هجوم بثلاث طائرات مسيّرة مركزاً صناعياً تابعاً لوزارة الدفاع، وقالت إيران إن «مرتزقة النظام الصهيوني» نفذوا الهجوم، وإنه فشل، لكن صحيفة «جيروزاليم بوست» نسبت إلى مصادر مخابرات غربية ومصادر أجنبية أن «هجوم المسيّرات على إيران في أصفهان حقق نجاحاً هائلاً رغم المزاعم الإيرانية».

ومطلع الشهر الحالي، قال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، هيرسي هاليفي، إن بلاده «يمكنها، وهي مستعدة، شن هجوم استباقي على إيران، وتوجيه (ضربة ساحقة)».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى