توقيع مذكرات تفاهم مشتركة بين إيران وكازاخستان

على هامش زيارة رئيس وزراء كازاخستان إلى طهران، تم التوقيع على وثائق ومذكرات تفاهم مشتركة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وكازاخستان من قبل كبار المسؤولين في البلدين.

ميدل ايست نيوز: على هامش زيارة رئيس وزراء كازاخستان إلى طهران، تم التوقيع على وثائق ومذكرات تفاهم مشتركة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وكازاخستان من قبل كبار المسؤولين في البلدين.

وجرت مراسم التوقيع على وثائق ومذكرات التفاهم المشتركة بين إيران وكازاخستان في طهران مساء الاربعاء من قبل كبار المسؤولين في البلدين وبحضور النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد مخبر ورئيس وزراء كازاخستان علي خان اسماعيلوف.

وكان رئيس وزراء كازاخستان علي خان إسماعيلوف، قد وصل إلى طهران ظهر الأربعاء ، على رأس وفد اقتصادي ودبلوماسي رفيع المستوى.

وتباحث النائب الأول للرئيس الايراني محمد مخبر ورئيس الوزراء الكازاخستاني علي خان إسماعيلوف حول أهم القضايا الإقليمية والدولية ، بالإضافة إلى سبل توسيع العلاقات الشاملة وغيرها من القضايا التي تهم الجانبين.

وعقب ذلك ، اجرى وفدا البلدين رفيعي المستوى محادثات مشتركة من أجل تمهيد الارضية لعقد اتفاقيات للنهوض بمستوى التعاون في مجال النقل والتصدير والخدمات الفنية والهندسية والترانزيت والتعاون في مجال الطاقة والعلاقات المصرفية.

وبعد التوقيع على مذكرات تفاهم بشأن التعاون بين إيران وكازاخستان، قال محمد مخبر في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء كازاخستان: إن تعزيز العلاقات الإقليمية وتطوير العلاقات مع دول الجوار، من السياسات الرئيسية لجمهورية إيران الإسلامية ، وتعد كازاخستان ، من بين الدول التي تربطنا بها علاقات وثيقة ، لذلك فقد التقى رئيسا البلدين 3 مرات منذ تولي الحكومة الحكومة الثالثة عشرة زمام الامور في البلاد (عام ونصف).

وأضاف النائب الأول للرئيس الإيراني: على الرغم من نمو العلاقات التجارية بين البلدين بنسبة 20٪ ووصول حجم التبادل التجاري إلى أكثر من 500 مليون دولار ، فإن هذا المستوى من العلاقات الاقتصادية لا يتناسب مع العلاقات السياسية الودية والوثيقة بين البلدين. لذلك ، يجب أن نحاول الوصول إلى المستوى المستهدف وهو 3 مليارات دولار سنويًا بالتخطيط السليم.

وقال مخبر: في محادثات اليوم قررنا صياغة خارطة طريق لتطوير العلاقات بين البلدين ، بالإضافة إلى اتفاقيات في مختلف المجالات مثل الطاقة وربط شبكة الكهرباء في البلدين والصناعة والتعدين ، ومقايضة الحبوب والمحاصيل الصيفية وصناعة السيارات والتعاون الزراعي.

كما أشار إلى المفاوضات والاتفاقيات التي تمت من أجل تطوير الترانزيت والتعاون المعرفي وتفعيل السياحة بين البلدين ، وأضاف: إن تنفيذ هذه البرامج يتطلب زيادة الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين وتشكيل شركة ملاحية مشتركة متفق عليها في هذا الشأن.

وأكد مخبر على الحاجة إلى استخدام القدرات الإقليمية مثل الاتحاد الأوراسي ومنظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة التعاون الاقتصادي (ايكو) وقال: إننا نتطلع إلى إقامة اتفاقيات تعاون رباعية بين “إيران وكازاخستان وتركمانستان وروسيا” و”إيران وكازاخستان وتركمانستان والصين” من أجل التمكن من إنشاء خطوط ترانزيت، وتعزيز الاتفاقات العامة في هذا المجال.

وأشار النائب الأول للرئيس الإيراني إلى تفعيل القطاع الخاص في إيران وكازاخستان كإحدى القضايا الأخرى التي أثيرت في المفاوضات بين البلدين وقال: إن المنطلق الرئيسي لهذا الحدث هو ايجاد تسهيلات تأمينية ومصرفية بين البلدين.

وقال مخبر: الاتفاق النقدي بين البلدين واستخدام العملة الوطنية في المعاملات التجارية كان من بين القضايا الأخرى التي توصلنا إلى تفاهم نسبي بشأنها.

من جانبه، اشار رئيس وزراء كازاخستان إلى أن البلدين كازاخستان وإيران تربطهما علاقات ودية تقليدية وقال ان حوارات سياسية بناءة قائمة بين بلدينا وأن العلاقات الاقتصادية والثقافية مع إيران تتطور بشكل نشط.

واعرب علي خان إسماعيلوف في مؤتمر صحفي مشترك مع النائب الأول للرئيس الايراني محمد مخبر ، في طهران الاربعاء، عن شكره  للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وقال “أنهينا المفاوضات الطويلة باتفاقات جيدة ، اعلن عنها السيد مخبر بالكامل وانا اعرب عن ارتياحي من مسار التفاوض.

وأشار إلى أن بين البلدين علاقات ودية تقليدية ، وأضاف: إنني ألاحظ أنه تم إقامة حوارات سياسية بناءة بين بلدينا وأن العلاقات الاقتصادية والثقافية تتطور بشكل نشط. نحن على ثقة من أن عملية توسيع التعاون ستستمر وأن جميع الظروف لهذا العمل متوفرة.

وقال إسماعيلوف: إن الوضع الحالي وافاق تعزيز التعاون بشكل اكبر كانا الموضوعين الرئيسيين لمحادثات اليوم واشرنا بسرور الى التطور الناجح جدا للتواصل بين بلدينا. ولقد تبادلنا بشكل مثمر وجهات النظر حول القضايا المهمة ، وفي مقدمتها كانت توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية بين البلدين.

وصرح رئيس وزراء كازاخستان: إيران سوق خارجي مهم لكازاخستان ولدينا احتياطيات جيدة في الطاقة ، والنقل والشحن ، وما إلى ذلك ، ولتعزيز هذه القطاعات ، سنقوم بتعيين ممثل تجاري خاص.

وأضاف: كازاخستان مستعدة لزيادة صادراتها إلى إيران في 75 بندا بقيمة نحو 250 مليون دولار ، وتعتبر زيادة المبادلات في مجال الزراعة ، الذي له نصيب كبير في التجارة المتبادلة ، واعدة جدا. بالإضافة إلى السلع التقليدية مثل الحبوب ، اقترحنا أيضًا دراسة إمكانية شراء الدقيق وما إلى ذلك.

وفي إشارة إلى اهتمام بلاده بزيادة المعروض من الخضار الإيرانية لتلبية احتياجات مواطني بلاده في الربيع ، قال إسماعيلوف: هناك مجال مهم آخر للتعاون وهو تطوير الخدمات اللوجستية وتحدثنا عن زيادة عبور البضائع الكازاخستانية عبر إيران ، باستخدام ممر السكك الحديدية لكازاخستان وتركمانستان وإيران ، وكذلك تطبيق نفس التعريفات.

وأضاف: نتيجة للمفاوضات ، تم التأكيد على الاهتمام المشترك بتطوير التعاون ودراسة آفاق استئناف إمدادات النفط الكازاخستانية عبر إيران ويجلب التعاون عبر الحدود أيضًا العديد من الفوائد العملية ، ويسعدنا أن نلاحظ أنه تم إبرام اتفاقيات في مجال تبادل الخبرات في مجال الثروة السمكية والزراعة بين المحافظات الايرانية والكازاخية .

وصرح رئيس وزراء كازاخستان أن التعاون الثقافي والإنساني يساعد على التقارب بين البلدين وقال: نحن متفائلون للغاية بشأن مستقبل التعاون.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى