الرئيس الإيراني يحذر من استمرار “الإجراءات المسيسة” ضد إيران

حذر الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي من استمرار كافة انواع الاجراءات المسيسة غير البناءة فيما يخص المفاوضات النووية.

ميدل ايست نيوز: في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي، اليوم السبت، حذر الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي من استمرار كافة انواع الاجراءات المسيسة غير البناءة فيما يخص المفاوضات النووية؛ منوها بالتعاون القائم بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، واقرار الاخيرة لاكثر من مرة على التزام البلاد بتعهداتها القانونية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي اجراه رئيس الجمهورية الفرنسي “امانويل ماكرون”، اليوم السبت، مع نظيره الايراني “إبراهيم رئيسي”، ومباحثات الجانبين التي استغرقت 90 دقيقة حول العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية بالاضافة الى مفاوضات رفع الحظر، حسب ما أفادت الوكالة الرسمية الإيرانية.

وفيما يخص تطوير العلاقات الايرانية الفرنسية، أشار “رئيسي” الى المعادلات الخاطئة من جانب بعض الدول الاوروبية قبال الشعب الايراني، واصفا تلك الاجراءات بانها ناجمة عن انجرار تلك الانظمة وراء المعلومات المغلوطة التي تروج لها الزمر الارهابية والانفصالية والمناوئة للثورة، كما اكد على ضرورة احترام حق السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى.

وحول الحرب الاوكرانية الراهنة، “جدد رئيس الجمهورية التاكيد على نهج ايران الرافض للحروب، مع التركيز على “الدبلوماسية” باعتبارها السبيل الامثل لحل الخلافات” حسب البيان الإيراني.

من جانبه، اكد الرئيس الفرنسي على رغبة بلاده في التعامل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، داعيا الى استمرار المشاورات بين كبار مسؤولي البلدين بهدف تطوير التعاون الثنائي.

واكد ماكرون، خلال مباحثاته الهاتفية مع رئيسي اليوم، على استمرار مفاوضات رفع الحظر لغاية حسم النتيجة المرجوة، واصفا الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها جزء من حل الازمة الاوكرانية، وداعيا لتعزيز دور طهران في هذا الخصوص.

وأعلن مكتب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أنه دعا إيران، السبت، إلى “أن تنهي فورا دعمها” لروسيا في حرب أوكرانيا عبر تزويدها طائرات مسيّرة، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، وفق ما أفاد الإليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون “نبه إلى خطورة التداعيات الأمنية والإنسانية على السواء لتزويد إيران روسيا بطائرات مسيّرة، ودعا طهران إلى أن تنهي فورا الدعم الذي تقدمه بذلك إلى الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى