5 قتلى في هجوم على مركز للشرطة بمدينة زاهدان الإيرانية

قُتل 5 أشخاص، أحدهما شرطي، في هجوم استهدف مركزاً للشرطة في مدينة زاهدان جنوب شرقي إيران اليوم السبت، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

ميدل ايست نيوز: قُتل 5 أشخاص، أحدهما شرطي، في هجوم استهدف مركزاً للشرطة في مدينة زاهدان جنوب شرقي إيران اليوم السبت، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

وقال التلفزيون الإيراني إن شرطيا قتل في الهجوم الذي نفذه مسلحون على مركز للشرطة في المدينة الواقعة في محافظة سيستان وبلوشستان. ولاحقا أفاد تلفزيون «العالم» بارتفاع عدد قتلى الهجوم إلى 5.

وأكدت قناة العالم انتهاء الهجوم بالقضاء على المجموعة المسلحة المكونة من 4 أشخاص.

وأوضحت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن الشرطي قتل خلال اشتباك مع المسلحين، الذين هاجموا مركز الشرطة رقم 16 في المدينة. لكن لم يتضح ما إذا كان القتيل الثاني شرطيا أم لا.

ونقلت الوكالة عن المدعي العام بمدينة زاهدان شمس آبادي القول قول إن المسلحين هاجموا المركز صباحا، وأضافت أنهم كانوا مزودين بأحزمة ناسفة وبادر اثنان منهم بتنفيذ تفجير انتحاري.

يشار إلى أنه في 30 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي خضم الاحتجاجات في إيران على وفاة الشابة مهسا أميني، تجمع المصلون بعد صلاة الجمعة، أمام المقر الـ16 للشرطة في مدينة زاهدان للاحتجاج، وخصوصاً بعد انتشار أنباء عن اغتصاب شرطي في مدينة جابهار لمواطنة بلوشية، لكن إطلاق نار أدى إلى مقتل العشرات من المحتجين، قالت الرواية الرسمية إن عددهم وصل إلى 35 شخصاً، فيما يقدّر ناشطون بلوش ومواقع معارضة أن العدد بلغ 100 قتيل.

وأعلنت السلطات الإيرانية تشكيل لجنة تحقيق بشأن الحادث، مع القول إنها ستحاسب المتورطين فيه. كذلك فإنها عزلت قائد شرطة محافظة سيستان وبلوشستان، وقائد مقر الشرطة الذي أطلق منه النار صوب المحتجين. إلا أن هذه الخطوات لم ترضِ المحتجين هناك، مع المطالبة بمحاكمة ومحاسبة من يوصفون بأنهم “الآمرون”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى