ولي العهد السعودي يناقش مع وزير الخارجية الإيراني العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية

ناقش ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الإيراني، اليوم الجمعة، تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة تجاهها.

ميدل ايست نيوز: ناقش ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الإيراني، اليوم الجمعة، تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة تجاهها.

وحسب بيان أفادت به وكالة الأنباء السعودية (واس)، استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في جدة، اليوم الجمعة، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان.

ونقل وزير الخارجية الإيراني، تحيات وتقدير فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية إبراهيم رئيسي للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد، فيما حمَّله سموه تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين، وتحيات وتقدير سموه لفخامته، حسب البيان.

وجرى خلال الاستقبال، استعراض العلاقات بين المملكة والجمهورية الإسلامية الإيرانية، والفرص المستقبلية للتعاون بين البلدين وسبل تطويرها، بالإضافة إلى مناقشة تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة تجاهها.

وحضر الاستقبال، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية.

كما نشر وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، رسالة على شبكة التواصل الاجتماعي X وكتب فيها: هذا الصباح، كان لدينا اجتماع لمدة 90 دقيقة مع ولي عهد المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان، في جدة.

ووصف هذه المحادثات بأنها “صريحة ومفتوحة ومفيدة ومثمرة، تستند إلى سياسة الجوار” ، وأضاف: بإرادة رئيسي البلدين تم التأكيد على العلاقات الثنائية المستقرة في جميع المجالات.

وتابع أمير عبد اللهيان: نتفق على “الأمن والتنمية للجميع” في المنطقة.

وصل وزير الخارجية الإيراني ، الذي سافر إلى الرياض أمس، إلى جدة صباح اليوم.

فيما حضر من الجانب الإيراني، مستشار معالي وزير الخارجية الدكتور علي رضا عنايتي، ومدير عام وكالة المراسم بالخارجية الإيرانية السيد محسن مرتضائي، والقائم بأعمال السفارة الإيرانية بالرياض حسن زرنكارا برقوني.

وتعدّ هذه الرحلة أول زيارة يجريها أعلى مسؤول إيراني بعد اتفاق إعادة العلاقات مع المملكة العربية السعودية.

ووفق وكالة “إرنا”، سيلتقي وزير خارجية إيران إضافة لنظيره السعودي، بعض كبار المسؤولين الآخرين، وسيبحث القضايا الثنائية بين البلدين، وقضايا دولية تهم الرياض وطهران.

وصرح عبد اللهيان، الاثنين الماضي، بأن “سفيري إيران والسعودية سيستقران في العواصم في الأيام المقبلة”، مؤكداً أن سفير طهران لدى الرياض سيرافقه خلال زيارته إلى المملكة “في الأيام المقبلة”.

وافتتح مسؤولون إيرانيون سفارة بلدهم في الرياض، في 6 يونيو الماضي، وفي اليوم ذاته أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن طهران عينت مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج علي عنايتي سفيراً لدى السعودية.

وكانت السعودية وإيران اتفقتا، في 10 مارس الماضي، ببكين، على استئناف العلاقات المقطوعة بينهما منذ 2016، وإعادة فتح السفارتين.

وحقق البلدان بعد هذا التاريخ قفزات في تطوير العلاقات المشتركة وتعزيزها في عدة مجالات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى