تمدید عقد تصدير الغاز الإيراني إلى العراق يدخل مراحله الأخيرة

قال نائب وزير النفط الإيراني لشؤون الغاز إن المراحل النهائية من تمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق في نهايتها.

ميدل ايست نيوز: قال نائب وزير النفط الإيراني لشؤون الغاز إن المراحل النهائية من تمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق في نهايتها.

ونقلت وكالة إيلنا العمالية عن شركة الغاز الوطنية الإيرانية قولها، صرّح مجيد تشغني أن “تطوير إمدادات الغاز في البلاد بعد الثورة الإسلامية ساهم في إيصال الغاز إلى 98.6% من سكان الحضر و 86.3% من سكان الريف، أي أن 27.5 مليون مشترك يتمتعون بهذه النعمة الإلهية”.

وأضاف: “منذ تولي الحكومة الثالثة عشرة سدة الحكم، تم استثمار أكثر من 68 تريليون تومان في مختلف مجالات وقطاعات صناعة الغاز.

وأردف نائب وزير النفط لشؤون الغاز: استثمرت البلاد على مدار العامين الماضيين بمقدار 38.6 تريليون تومان في مشاريع ريفية وحضرية، و 19.6 تريليون تومان في هندسة الغاز وتطويره، و 2.9 تريليون تومان في نقل الغاز، و 2.4 تريليون تومان في مشاريع التكرير، و 4.7 تريليون تومان في مجال الدراسات والبحوث.

وأشار تشغني إلى أن إيران شهدت هذا العام زيادة بنسبة 16% في صادرات الغاز و22% زيادة في الغاز المسال، قائلاً إن المراحل النهائية من تمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق في نهايتها.

ووفقاً له، فإن تركيا أيضا أكدت على تجديد عقد شراء الغاز من إيران، فيما تتواصل مفاوضات تصدير الغاز إلى عمان وإحياء العقد مع باكستان وتجارة الغاز مع روسيا، وتفاوضت الدول الأوروبية مع طهران لاستيراد الغاز منها عبر تركيا، الأمر الذي لم يؤت ثماره بعد.

وأكد المسؤول الإيراني أنه بعد تسوية ديون تركمانستان على ثلاثة أقساط، “قمنا بزيادة حجم مبادلة الغاز من هذا البلد من 4.5 إلى 8 ملايين متر مكعب في اليوم”.

وقال: وفقاً لآخر نشرة إحصائية لأوبك، بلغ صافي صادرات إيران من الغاز في عامي 2022 و 2021 حوالي 18.79 و 18.43 مليار متر مكعب على التوالي، حيث نمت بأكثر من 60% مقارنة بعام 2020.

وتابع موضحاً: فيما حدثت القفزة في صادرات الغاز في العامين الماضيين، دخلت إيران بشكل خطير في أزمة عجز الغاز في فصل الشتاء من عام 2021، لكنها لم تف بالتزاماتها التصديرية على مدار العام فحسب ، بل زادت هذا المقدار أيضًا.

وبخصوص توقيع عقد تمديد وزيادة صادرات الغاز الإيرانية إلى أرمينيا، قال نائب وزير النفط لشؤون الغاز: إن صادرات الغاز الإيرانية إلى أرمينيا تتم في إطار اتفاقية تبادل بين البلدين، وركزت مفاوضات وفود الخبراء من البلدين على موضوع مدة العقد وكمية الصادرات ومعدل الكهرباء والغاز.

وبحسب هذا المسؤول، فقد زاد حجم صادرات الغاز إلى أرمينيا بعد المفاوضات الأخيرة، وتم تعديل نسبة تبادل الغاز مع الكهرباء لصالح شركة الغاز الوطنية الإيرانية، وتم تمديد مدة العقد حتى عام 2030.

ويمتلك خط أنابيب تصدير الغاز الإيراني إلى أرمينيا القدرة على نقل أكثر من مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أرمينيا سنويًا، ولم يتم استخدام سوى ثلث سعة الخط خلال فترة تشغيله.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى