قتلت “أزواجها السبعة” وسرقت أموالهم.. إلقاء القبض على أفظع قاتلة في التاريخ الجنائي لإيران

كانت "كلثوم" منذ البداية تحذو حذوها نحو الأموال وتخطط للزواج المؤقت من رجال أثرياء ثم توقعهم في فخها وتقتلهم.

ميدل ايست نيوز: راجت في الآونة الأخيرة ظاهرة قتل الأزواج في العديد من دول العالم، لا سيما الشرقية منها، وتنوعت أساليبها ومسوغاتها والأسباب التي تدعو سيدة ما إلى القيام بهذا الفعل.

بين يدينا اليوم حادثة تحصل لأول مرة في عالم الجريمة، وهي قتل متسلسل لسبعة رجال أثرياء من كبار السن في إيران من قبل إمرأة تدعى “كلثوم” كانت قد أبرمت معهم واحداً تلو الآخر عقد زواج مؤقت أو ما يسمى بـ “زواج المتعة”.

أعلنت الشرطة الإيرانية في محافظة مازندران شمال إيران، أنها اعتقلت سيدة تبلغ من العمر 56 عاما بعد أن قتلت زوجها البالغ من العمر 82 عامًا. لتعترف بعد التحقيقات أنها أقدمت على قتل 6 أزواج آخرين كانت قد تزوجتهم زواج المتعة.

القتل باستخدام الأدوية

وأوردت صحيفة اعتماد الإيرانية في مقال لها، أن أغلب النساء اللاتي يرتكبن جريمة “قتل الأزواج” يلجأن إلى طريقة تسميم أزواجهن في كثير من الأحيان، وهذا بالضبط ما قامت به “كلثوم” لتقتل أزواجها السبعة وإخفاء فعلتها الشنيعة هذه لمدة 9 سنوات.

تقول إحدى السيدات الإيرانيات التي سممت وقتلت زوجها “عبر الأدوية” أثناء اعترافها للشرطة: أردت أن يُقتل زوجي، لكن الطباخ الذي كان زميلي في العمل أعطاني بعض الحبوب لأعطيها لزوجي. لم أكن أنوي أن أفعل شيئًا كهذا، لكن تحريض الشيف لي جعل هذه الفكرة تتبادر إلى ذهني وقررت أن أفعل ما فعلت.

تضيف هذه السيدة: لقد خططت مرتين مسبقاً لتأديب زوجي. ذات مرة أعطيت مبلغًا من المال لرجلين أفغانيين ليلقنوه درساً، لكنهم خدعوني وهربوا بعد أن أخذوا المال، ولم أتمكن من اللحاق بهما أبدًا. في المرة الثانية التقيت بشاب يعمل ميكانيكي بالقرب من منزلي. قال إنني أشبه حبيبته السابقة وأنه معجب بي كثيرًا. عندما أخبرته بالخلافات القائمة بيني وبين زوجي، اقترح علي أن نتخلص منه عن طريق تعطيل فرامل سيارته. وتماماً كما خططنا قام الشاب بقطع فرامل السيارة، إلا أن زوجي كان سريع البديهة ولاحظ الخلل في السيارة ولم تُجدِ خطتنا نفعاً.

وتابعت قائلة: في نهاية الأمر، عزمت أن أعطي زوجي أربعة أقراص منومة لتجعله يشعر بالنعاس. إذ أن الشخص الذي أعطاني هذه الأقراص أكد لي أن هذه الحبة ستزيد من ضربات قلب زوجي وتسبب له جلطة دماغية وبهذه الطريقة لن يلاحظ أحد ما جرى.

لجأت “كلثوم” إلى الطريقة ذاتها للإيقاع بضحاياها، وبما أن أزواجها كانوا طاعنين في السن، لم يشك أحد في موتهم. وبذلك استطاعت هذه الجانية الاستمرار لسنوات في تنفيذ خططها.

يقول الخبراء النفسيون أن معظم النساء اللاتي لا يقتلن أزواجهن بدوافع مالية، فإما أنهم سئموا من سلوكم، أو بسبب الخيانة من كلا الطرفين، إلا أن هذه النظريات لا تنطبق على “كلثوم”، فقد كانت منذ البداية تحذو حذوها نحو الأموال وتخطط للزواج المؤقت من رجال أثرياء ثم توقعهم في فخها وتقتلهم.

وجعلت دوافع هذه المرأة التي دعتها لقتل سبعة رجال، بالإضافة إلى خططها المعقدة التي رسمتها على مدار 9 سنوات، جعلت منها قاتلة متسلسلة لأفظع القضايا الجنائية في تاريخ إيران. تقول كلثوم: عشت مع أزواجي لمدة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى سنة في كل زواج، ثم نفذت خططي واحدة تلو الأخرى للحصول على أموال كثيرة من عائلة كل رجل عن طريق المهر والميراث.

لم يشهد التاريخ الجنائي في إيران جرائم لقاتلة متسلسلة تستهدف الرجال الكبار بالعمر، إذ كانت معظم ضحايا جرائم القتل المتسلسلة من النساء والأطفال. والأهم من هذا، فإن القتلة المتسلسلين عادةً لا يقضون الكثير من الوقت من لحظة ملاقاة ضحيتهم حتى قتله، لكن كلثوم كانت قد عاشت مع أزواجها المؤقتين لفترة طويلة بهدوء قدر الإمكان، فخلال كل تلك الأيام والأسابيع، كان همها الأكبر كيف ترتكب جريمة قتل دون أن تثير الشكوك من حولها ولا تترك أي أثر خلفها. إن رباطة جأش هذه المرأة العجيبة هي نقطة أخرى مثيرة للحيرة في حالتها.

والقت الشرطة الإيرانية القبض على كلثوم منذ أيام وهي ما تزال قيد التحقيق لمعرفة ما إذا كان عدد ضحاياها قد تجاوز السبعة أشخاص أم لا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى