إيران.. تحييد أثر ارتفاع أجور العمال بسبب التضخم

على الرغم من التقارير الحكومية بشأن الانخفاض النسبي لمعدل التضخم في الأشهر الأخيرة، إلا أنه من الصعب توفير سبل العيش للعمال باعتبارهم الفئة الأقل دخلاً في مجتمع البلاد.

ميدل ايست نيوز: “تكلفة توفير أبسط الاحتياجات الأساسية للأسرة العاملة تبلغ 30 مليون تومان، لكن راتب العامل لا يكاد يصل إلى 10 ملايين تومان”. وهذا جزء من كلام سمية جلبور رئيس المركز الأعلى لنقابات العمال. كما نقلت وسائل إعلام إيرانية عنها قولها إن العمال يريدون عقد اجتماع للمجلس الأعلى للعمل لإعادة النظر في حجم الأجور.

وعلى الرغم من التقارير الحكومية بشأن الانخفاض النسبي لمعدل التضخم في الأشهر الأخيرة، إلا أنه من الصعب توفير سبل العيش للعمال باعتبارهم الفئة الأقل دخلاً في مجتمع البلاد.

وقال الناشط العمالي فرامرز توفيقي، في مقابلة مع وكالة أنباء إيلنا، إن سعر كيلو اللحم يعادل أجر يومين للعامل؛ وهي مسألة لا تخفى حتى في الإحصائيات الرسمية.

أدت الزيادة في تضخم أسعار الغذاء خلال السنوات الخمس الماضية إلى انخفاض استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان للفرد في إيران. ومن بين 13 سلعة في سلة معيشة الأسر في البلاد، كان الانخفاض الأكبر يتعلق باللحوم والأرز ومنتجات الألبان.

أجور العمال في إيران تغطي 33% من خط الفقر وسط ارتفاع هائل في الأسعار

ويظهر أحدث تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية – الفاو – لعام 2022 أن استهلاك الفرد من اللحوم الحمراء لكل إيراني انخفض إلى ستة كيلوغرامات العام الماضي، وهو ما يقل بنسبة 17.1% عن الاستهلاك العالمي للفرد.

ووفقا لوسائل الإعلام المحلية الرسمية، ارتفع استهلاك الفرد من منتجات الألبان من 127 كجم في عام 2010 إلى 70 كجم بنهاية العام الماضي.

لا يؤدي التضخم إلى جعل سلة معيشة العمال أكثر فراغًا فحسب، بل إن تضخم الإسكان قد فرض أيضًا ضغوطًا أكبر على الأسر العاملة، خاصة في السنوات الأخيرة. وبحسب سمية جلبور، رئيس المركز الأعلى لنقابات العمال، فإن “السكن هو أحد الاهتمامات الرئيسية لمجتمع العمال. وتبلغ أقساط مرافق الإسكان الحكومية حوالي 20 مليون تومان. من هو الحد الأدنى من العمال الذي يستطيع دفع عشرين مليون تومان شهريًا؟”

ويقول ناشط نقابي إن “التضخم الملموس” للعمال الإيرانيين في ربيع عام 1402 يتراوح بين “70 و100 بالمئة”.

ورغم أن العمال طلبوا زيادة في الأجور بنسبة 57% في بداية العام الإيراني الجاري، إلا أن الحكومة قبلت في النهاية زيادة بنسبة 27% في أجور العمال؛ وأدت الزيادة مقارنة بالحد الأدنى للأجور في العام الماضي إلى زيادة قدرها مليون ونصف تومان فقط.

وتظهر التقارير المتعلقة بالوضع المعيشي للأسر العاملة المتوسطة أن الحد الأدنى لتكلفة الأسرة العاملة المكونة من أربعة أشخاص في عام 1402هـ يبلغ حوالي 17 مليون 600 ألف تومان، في حين يبلغ الحد الأدنى للأجور حوالي 9 ملايين. وقد تسببت هذه الفجوة العميقة في هبوط المزيد من الأسر إلى ما دون خط الفقر المطلق.

وقال فرشاد مؤمني، الخبير الاقتصادي، مؤخراً إن واحداً من كل ثلاثة إيرانيين يعيش في فقر مدقع. الاحتجاجات ضد سوء الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر المدقع، جعلت الحكومة تفكر أخيراً في رفع الأجور، بعد مرور نصف عام فقط من قرار رفع الأجور.

وبحسب أحدث تقرير نشرته مجلة CEOWORLD مؤخراً عن أعلى وأقل الأجور في دول العالم، ففي جدول متوسط ​​الأجور الشهرية بعد خصم الضرائب، تحتل إيران المرتبة 93 من بين 105 دول بمتوسط ​​303 دولارات شهرياً. وبحسب هذا التقرير، تأتي سويسرا في المركز الأول براتب قدره 6142 ألف دولار شهريا، تليها سنغافورة بـ4350 دولارا، وأستراليا بـ4218 دولارا والولايات المتحدة بـ3721 دولارا.

أما موقف بعض دول المنطقة وجارة إيران فهو كما يلي:

  • وتأتي دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الخامس بمبلغ 3663 دولارًا
  • وتحتل قطر المركز الحادي عشر بمبلغ 3168 دولارًا
  • وتحتل إسرائيل المرتبة 15 بمبلغ 2766 دولارًا
  • وتحتل السعودية المركز 25 بـ 1888 دولارا
  • وتحتل البحرين المركز 281 بمبلغ 1,728 دولار
  • وتحتل عمان المرتبة 30 بـ 1626 دولارًا
  • ويحتل العراق المرتبة 62 بمبلغ 583 دولاراً
  • تحتل أرمينيا المرتبة 74 بمبلغ 469 دولارًا
  • وتحتل جمهورية أذربيجان المرتبة 90 بمبلغ 330 دولارًا
  • تركيا 313 دولارًا في المركز 91
  • وتحتل إيران المركز 93 بمبلغ 303 دولارات (بسعر الدولار الحكومي، مع التنبيه أن سعر الدولار في سوق إيران حدود 50.000 تومان ما يعني أن أجور العمال في إيران يعادل حدود 120 دولارا)

وقبل ذلك، صنفت القاعدة الإعلامية لمنظمة العمل العالمية ترتيب إيران على أساس الحد الأدنى للأجور، بما في ذلك الحد الأدنى للأجور للعام الماضي، في المرتبة 70 عالميا.

تحييد تأثير الزيادات في الأجور

يتم تحديد أجور العمال في إيران نتيجة لاجتماع ممثلي ثلاث مجموعات من العمال وأصحاب العمل والحكومة في الشهر الأخير من كل عام في مجلس العمل الأعلى.

وعادة ما تصاحب هذه الاجتماعات العديد من التحديات كل عام، وبحسب ممثلي العمال فإن مطالبهم لا تؤخذ بعين الاعتبار، وفي النهاية “أجور العمال” تحدد حسب رأي الحكومة وضغوط قطاع أصحاب العمل.

على الرغم من النشاط القانوني لنحو 15 ألف منظمة عمالية في إيران، إلا أن الحكومة تفرض دائمًا أكبر القيود على الأنشطة السياسية على المنظمات العمالية وغالبًا ما تتجاهل مطالبها الاقتصادية. وترتبط معظم الاحتجاجات بالمنظمات العمالية المتعلقة بالأجور، تليها علاقات العمل.

وفي تقرير حديث نشره مركز أبحاث المجلس حول هيكل صنع القرار لتحديد الأجور، اعترف بأن الطريقة الحالية لتحديد الأجور ليست فعالة ويجب مراجعتها بشكل جدي.

وفي التقرير الخاص بهيكل الأجور في إيران، ذكر هذا المركز أن الحد الأدنى للأجور يجب أن يكون أكثر مرونة في الاستجابة للصدمات الاقتصادية. هذا على الرغم من أنه وفقًا لنفس مؤسسة الأبحاث الحكومية في إيران، فإن تحديد الحد الأدنى للأجور في البلاد يتم دائمًا دون مراعاة الاختلافات في إنتاجية القوى العاملة، مما يؤدي إلى زيادة عدم الكفاءة في سوق العمل؛ وهي طريقة يتم تنفيذها فقط في ثلاث دول: إيران وغانا ومصر.

إن عدم فعالية زيادة الأجور خلال عام بسبب نمو التضخم هي عملية تتكرر كل عام. وفي الواقع هناك علاقة ارتباط بين معدل التضخم وزيادة الأجور، فبمجرد زيادة الأجور يتحرك التضخم المتوقع للأمام ويدمر أثر زيادة الأجور.

وبالنظر إلى الاتجاهات الماضية، إذا قامت الحكومة بزيادة معدل أجور العمالة في النصف الثاني من هذا العام، بسبب ظروف الإنتاج الصعبة في النصف الأول من العام، فيمكن التنبؤ بأن التوقعات التضخمية ستشكل موجة أخرى من الأسعار الزيادات في النصف الثاني من العام، وسيختفي أثر هذه الزيادة بشكل كامل مع نهاية العام.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى