معدل وفيات الأمهات الحوامل في إيران يصل لأقل من 1%

ذكر رئيس النظام الطبي في إيران أن معدل وفيات الأمهات الحوامل في البلاد انخفض إلى 20 لكل 100 ألف ولادة حية.

ميدل ايست نيوز: ذكر رئيس النظام الطبي في إيران أن معدل وفيات الأمهات الحوامل في البلاد انخفض إلى 20 لكل 100 ألف ولادة حية، وهو أقل من واحد بالمائة من الإحصائيات العالمية (200 لكل 100 ألف ولادة حية)، مؤكداً أن هذا الإنجاز تم تحقيقه بجهود المتخصصين في أمراض النساء والتوليد، إذ تعد إيران من بين الدول الثلاث الرائدة في هذا المجال في العالم.

وأشار محمد رئيس زاده، في تصريح أوردته وكالة إرنا الحكومية، إلى أن توفر الخدمات المتخصصة يعد من أهم الأمور للولادة الآمنة، وقال: أكثر من 95% من الولادت في إيران تتم على يد كوادر متخصصة في أمراض النساء والتوليد، والولادة الآمنة هي أفضل وسيلة للحفاظ على حياة الأم والجنين.

ووفقا له، تشير العديد من الدراسات إلى أن معظم وفيات الحوامل تحدث بين أعمار 30 و35 عاما، وأغلبها تحدث أثناء الولادة الأولى بسبب نقص الخبرة الكافية.

ولفت رئيس النظام الطبي إلى أن أكثر من 42% من الأطباء في إيران يعيشون في خمس مدن حضرية، مؤكداً أن التوزيع غير العادل لهم في المناطق المختلفة يحتاج إلى اهتمام وسياسة، وأوضح: من الضروري إنشاء صندوق ضمان لأطباء النساء والتوليد حتى لا يضطروا للقلق بشأن المسائل القانونية والتأمين الصحي وغيرها، وعلى وزارة الصحة بذل الجهود في هذا المجال.

من جانبها، قالت سودابه كاظمي، رئيسة جمعية أطباء التوليد وأمراض النساء في إيران إن “حوالي 56% من الولادات في البلاد تتم بعملية قيصرية، وتعد إيران من الدول الرائدة في هذا المجال، علماً أن مضاعفات هذا النوع من الولادات أكثر من الولادة الطبيعية وتسبب مشاكل عديدة للأمهات.

وأضافت: نظراً للزيادة الكبيرة في عدد الكبار السن في البلاد والذي يشكل تهديداً خطيراً لنا، ينبغي اتخاذ الترتيبات والإجراءات اللازمة من قبل الجهات المعنية لجعل الإنجاب جذابا للمتزوجين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى