تقرير: روسيا تتقدم في تصنيع المسيرات الإيرانية محلياً

قالت مؤسسة بحثية إن صور الأقمار الاصطناعية أظهرت تقدماً في بناء مصنع في روسيا سينتج كميات كبيرة من طائرات مسيرة انتحارية صممتها إيران.

ميدل ايست نيوز: قالت مؤسسة بحثية إن صور الأقمار الاصطناعية أظهرت تقدماً في بناء مصنع في روسيا سينتج كميات كبيرة من طائرات مسيرة انتحارية صممتها إيران، ويتوقع أن تستخدمها موسكو في استهداف منشآت الطاقة الأوكرانية، خلال هجومها المرتقب في الشتاء.

وعلى الرغم من هذا التقدم، لم تفرض الولايات المتحدة أو حلفاؤها عقوبات سواء على الشركة المالكة للمصنع، وهي JSC Alabuga، أو الشركات المرتبطة بها، حسبما ذكر تقرير معهد العلوم والأمن الدولي.

ولم يرد البيت الأبيض ولا السفارة الروسية ولا بعثة إيران لدى الأمم المتحدة بعد على طلبات التعليق.

وقال التقرير إن صور الأقمار الاصطناعية التي التقطت في منتصف سبتمبر، أظهرت أن أعمال البناء الجديدة في المصنع على صلة “بشكل مباشر” بمخطط مسرب لمبنى شاركته صحيفة “واشنطن بوست” مع المعهد في وقت سابق من هذا العام.

هجوم روسي مرتقب في الشتاء

وذكر التقرير أن المبنى، وفقاً لوثائق أخرى مسربة، سيُستخدم لإنتاج كميات كبيرة من المسيرات الإيرانية من طراز شاهد-136. وسيشمل هذا تحسين عمليات التصنيع الإيرانية “وفي نهاية المطاف تعزيز قدرات الطائرة المسيرة”.

وأضاف التقرير أن صورة بالأقمار الاصطناعية أظهرت أيضاً تشييد مبان أخرى ومحيطاً أمنياً جديداً توجد به نقاط تفتيش.

قال مستشار وزير الخارجية الأوكراني يفجين ميكيتينكو، إن قوات بلاده أسقطت، السبت، “15 طائرة مسيرة إيرانية” من أصل 20 أطلقتها القوات الروسية.

وقال التقرير “مع اقتراب فصل الشتاء… من المتوقع أن تسرع روسيا هجماتها بمسيرات شاهد-136 ضد البنية التحتية الحيوية للطاقة في أوكرانيا مما سيتسبب في ظروف معيشية قاسية للسكان المدنيين”.

وتابع التقرير أن “الخطوة الرئيسية التي طال انتظارها” هي أن تفرض واشنطن عقوبات على شركة ألابوجا والشركات المرتبطة بها.

وحذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد، بلاده من ضربات روسية على البنية التحتية للطاقة. وفي الشتاء الماضي، أي بعد نحو عشرة أشهر من الغزو الروسي، شنت روسيا موجات من مثل هذه الهجمات، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل متواصل.

ويقع المصنع على بعد 800 كيلومتر شرقي موسكو في جمهورية تتارستان. وقال التقرير إن شركة JSC Alabuga مملوكة بنسبة 66 بالمئة للحكومة الفيدرالية فيما تملك تتارستان 34 بالمئة.

وقال البيت الأبيض في يونيو إن روسيا وإيران تعملان على ما يبدو على تعزيز تعاونهما الدفاعي، وإن طهران تتعاون مع موسكو لإنتاج طائرات مسيرة في ألابوجا، بالإضافة إلى تزويدها بالمسيرات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الشرق
المصدر
Reuters

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى