محكمة هولندية تحكم بتعويض 5 إيرانيين ضحايا الهجمات الكيماوية العراقية في الثمانينات

قضت محكمة في هولندا بأن شركة تقوم بتصدير المواد الخام لإنتاج القنابل الكيماوية العراقية يجب أن تدفع تعويضات لخمسة إيرانيين من ضحايا الهجمات الكيماوية العراقية خلال الحرب مع إيران.

ميدل ايست نيوز: قضت محكمة في هولندا بأن شركة قامت بتصدير المواد الخام لإنتاج القنابل الكيماوية العراقية يجب أن تدفع تعويضات لخمسة إيرانيين من ضحايا الهجمات الكيماوية العراقية خلال الحرب مع إيران.

ذكرت وكالة أسوشيتد برس يوم الأربعاء 24 تشرين الثاني/نوفمبر أن خمسة إيرانيين من ضحايا القصف الكيماوي في العراق رفعوا دعوى قضائية ضد شركتين هولنديتين، لكن محكمة هذا البلد حكمت على شركة واحدة فقط رفضت المثول أمام المحكمة لدفع تعويضات.

وليس من الواضح ما إذا كان مبلغ التعويض قد تم تحديده في المحكمة يوم الأربعاء أم لا.

وبحسب هذا التقرير، فقد اشتكى خمسة إيرانيين من ضحايا ثلاث هجمات كيميائية في الأعوام من 1984 إلى 1986 إلى المحكمة الهولندية من أن هذه الشركات قامت بتصدير كلوريد الثيونيل إلى العراق في نفس الوقت. مادة تستخدم أيضاً في صناعة غاز الخردل.

وقال محامو هؤلاء الإيرانيين الخمسة إن الشركتين المذكورتين إما كانتا على علم بهذه المسألة أو كان عليهما أن تدركا أن هذه المادة تستخدم أيضا في تصنيع الأسلحة الكيميائية وأن نظام صدام حسين يشن هجمات كيميائية ضد إيران.

حكمت المحكمة الهولندية على شركة Forafina Beleggingen، المعروفة سابقا باسم KBS Holland، بدفع تعويضات بعد عدم حضور ممثل الشركة أمام المحكمة للدفاع عن نفسها.

لكن محاميي شركة “أتجياها بي.في” التي كانت تسمى سابقا “ملكيمي” قالوا أمام المحكمة إن هذه الشركة ليست لديها معلومات عن استخدام مادة “كلوريد الثيونيل” المصدرة إلى العراق في صناعة الأسلحة الكيميائية.

وقد اقتنعت المحكمة الهولندية بحجج محامي الشركة.

وتقول المحكمة الهولندية إن “كلوريد الثيونيل” يستخدم في صناعة المبيدات الحشرية والمواد البلاستيكية إضافة إلى إنتاج غاز الخردل، وشجعت الحكومة الهولندية زيادة التجارة مع العراق خلال الحرب العراقية الإيرانية ولم تفرض قيودا بشأن تصدير هذه المادة.

وذكرت وسائل الإعلام الهولندية في يوليو من هذا العام أن أربعة من الضحايا الإيرانيين للهجوم الكيميائي في العراق سافروا إلى هذا البلد للتعامل مع شكوى ضد شركتين محليتين ومثلوا أمام المحكمة. كما مثل إيراني آخر أمام المحكمة افتراضيًا وعبر الإنترنت.

لقد مرت ستة وثلاثون عامًا على الهجوم الكيميائي الذي شنه الجيش العراقي على مدينة سردشت في أذربيجان الغربية بإيران، لكن الضحايا الدقيقين لهذا القصف غير معروفين.

بعد نحو سبعة أشهر من الهجوم الكيماوي على سردشت، تعرضت مدينة حلبجة في العراق لقصف كيميائي على نطاق أوسع. وبعد مرور 36 عاماً، لا يزال ضحايا هذا القصف الكيماوي لا يعيشون حياة طبيعية ويعيشون تحت إشراف الأطباء.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى