رئيسي: الإبادة الجماعية في غزة هي أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث

اعتبر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الياباني ما يجري قطاع غزة من العدوان بأنه "أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث".

ميدل ايست نيوز: اعتبر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الياباني ما يجري قطاع غزة من العدوان بأنه “أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث”.

وحسب بيان للمكتب الرئاسة الإيرانية، تلقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مساء اليوم السبت، اتصالا هاتفيا من رئيس وزراء اليابان، فوميو كيشيدا، حيث وصف العلاقات بين البلدين بأنها جيدة وتاريخية ولها إمكانيات متنوعة لتطوير التعاون خاصة في القطاعين التجاري والاقتصادي، مؤكدا على أنه ينبغي لعلاقات إيران واليابان المتنامية أن تستمر قوية دون أن تتأثر برغبات بعض المنتقدين.

وتناول الاتصال تطورات العدوان على غزة و حيث اعتبره الرئيس الإيراني “الإبادة الجماعية التي يرتكبها النظام الصهيوني باعتبارها أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث”.

وشدد رئيسي على ضرورة التوضيح الصحيح لواقع القضية الفلسطينية وغزة أمام المجتمع الدولي، أي 75 عاما من الاحتلال والقتل وتدمير منازل ومزارع الوطن الفلسطيني، وتحويل غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم، وقال: اليوم القرار الصحيح من السلطات ورؤساء دول العالم تجاه إن الشعب الفلسطيني يحتاج إلى تحليل مفصل لما حدث لهذا الشعب المظلوم خلال هذه السنوات والعقود، وفهم هذه القصة وإدراك الحقيقة، وهي ليست مهمة معقدة وصعبة.

وفي هذا الصدد، اقترح رئيسي أنه يمكن للدول المختلفة، بما في ذلك اليابان، أن تراقب بشكل مباشر مستوى الدعم لحق الأمة الفلسطينية من خلال إجراء استفتاء لشعبها؛ رغم أن الدول الغربية تخشى بشدة إجراء مثل هذا الاستفتاء.

وأشار رئيسي كذلك إلى دور الولايات المتحدة باعتبارها “الباعث على الجرائم والداعم الرئيسي لآلة حرب النظام الصهيوني ضد شعب غزة الأعزل”، وأضاف: إن النظام الصهيوني بدعم مباشر من الولايات المتحدة ومن خلال انتهاكه أكثر من 400 قرار دولي منذ بداية حرب غزة، أي ما يعادل 7 قنابل ذرية بحجم جريمة هيروشيما أسقطت على شعب غزة، فيما يدعو الأميركيون بوقاحة الدول الأخرى إلى ضبط النفس في مواجهة هذه الجرائم ، حتى يتمكن النظام الصهيوني المزيف من مواصلة جرائمه والإبادة الجماعية بأمان.

وقال رئيسي: نعتقد أن صمت وتقاعس سلطات وحكام العالم سيجعل الحكام الصهاينة الذين يقتلون الأطفال أكثر عدوانية، ومن الضروري أن تقوم مختلف الدول، بما في ذلك اليابان، بجهودها الدبلوماسية بجدية التركيز على أربع قضايا مهمة وذات أولوية: وقف القصف، تقديم المساعدات لشعب غزة، رفع الحصار عن قطاع غزة ومتابعة حقوق الشعب الفلسطيني.

وفي جزء آخر من هذه المحادثة، وصف الرئيس البيان الأخير لبعض الدول الأوروبية حول الأنشطة النووية للجمهورية الإسلامية الإيرانية بأنه منافق وأكد: السؤال هو ما هي المنظمة الدولية التي تشرف على الأنشطة النووية للنظام الصهيوني وما هي المنظمة التي تمنحها؟ هذا النظام سمح له بامتلاك رؤوس حربية، فهل أعطى الذرة التي يتهدد بها شعب غزة اليوم؟

وفي هذه المحادثة الهاتفية أعرب رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا، عن تقديره لموقف رئيسي بشأن التطورات في غزة، وعن قلقه إزاء الأزمة الإنسانية في هذه المنطقة وشدد على ضرورة وقف الهجمات على المدنيين وإرسال المساعدات الإنسانية إلى غزة. أهل غزة..

كما وصف رئيس الوزراء الياباني العلاقات الإيرانية اليابانية بالودية والتاريخية، وأعرب عن اهتمام بلاده بتطوير العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مختلف القطاعات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى