إيران تعلن تنفيذ نموذج جديد للتبادلات المالية في التجارة مع عمان قريباً

ذكر رئيس غرفة التجارة المشتركة بين إيران وعمان أنه سيتم اتخاذ إجراءات في سياق التجارة بين البلدين بحيث تتوقف الحاجة لتحويل الأموال في مكاتب الصرافة.

ميدل ايست نيوز: ذكر رئيس غرفة التجارة المشتركة بين إيران وعمان أنه سيتم اتخاذ إجراءات في سياق التجارة بين البلدين بحيث تتوقف الحاجة لتحويل الأموال في مكاتب الصرافة، معلناً تنفيذ نموذج جديد للتبادلات المالية في التجارة مع عمان في المستقبل القريب.

وفي تفاصيل أكثر، قال جمال رازقي جهرمي، في حديث لإيلنا: سيزور وزير الصناعة والتجارة العماني طهران على رأس وفد رفيع المستوى للمشاركة في الاجتماع المشترك بين إيران وعمان، وسيتجه هذا الوفد الخميس أيضا إلى شيراز.

وأضاف: تسعى الغرفة المشتركة بين إيران وعمان إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين وإيجاد سبل للالتفاف على العقوبات في الاتفاقيات التي أبرمتها مع العمانيين، وبالتالي جعل عُمان وسيطاً لإنتاج المنتجات الإيرانية النهائية والتجارة بهذه المنتجات.

وواصل رئيس غرفة التجارة المشتركة بين إيران وعمان: قامت عمان بتخفيض التعريفة التجارية إلى الصفر مع 21 دولة من دول العالم، بالطبع إيران ليست ضمن مجموعة هذه الدول، لكن بهذه الميزة يمكن لعمان أن تكون وسيطاً لتصدير البضائع الإيرانية إلى العالم أجمع، ورغم أن العلامة التجارية الإيرانية مهملة هنا، إلا أن هذا الإنجاز يخلق حركة أساسية في تجارة إيران، بالتوازي مع الحساسية الموجودة في تجارة البضائع الإيرانية في العالم بسبب الحظر الأجنبي.

وأكد هذا المسؤول أن القيود التي تفرضها العقوبات لا تتيح له المجال لإعطاء المزيد من التفاصيل حول حركة التجارة هذه، غير أنه قال: في التجارة بين إيران وعمان، حتى طريقة التبادل المالي مختلفة، إذ لم يعد هناك حاجة لتحويل الأموال في مكاتب الصرافة، كما أن الاستراتيجيات التي يستخدمها رجال الأعمال الإيرانيون الآن في التجارة مع الدول الأخرى للالتفاف على العقوبات تسهل في التجارة بين إيران وعمان.

تجدر الإشارة إلى أن التجارة بين إيران وعمان تتمتع بتدفق إيجابي. وفي هذا الصدد، أعلنت غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الشهر الماضي، نقلاً عن محسن ضرابي الرئيس السابق للغرفة المشتركة الإيرانية العمانية، أن التجارة بين إيران وعمان زادت بنسبة 21% في الأشهر السبعة من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبحسب ضرابي، يأتي هذا النمو التجاري في وقت كان ميزان التجارة الخارجية لإيران سلبيا في عام 2023، وانخفضت صادرات إيران إلى بعض الدول المجاورة.

إقرأ أكثر

من الصحافة الإيرانية: سلطان عمان.. وسيط بين طهران وواشنطن أم ساعي بريد؟

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى