طهران ترد على سوليفان: ليس لدينا وكلاء في المنطقة

رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على اتهامات مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جيك سوليفان.

ميدل ايست نيوز: رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على اتهامات مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جيك سوليفان.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية بأن كنعاني قال في بيان له، إن أمريكا تعرب عن قلقها بشأن الأمن في المنطقة بينما تدعم واشنطن بشكل كامل الحرب والجريمة والإبادة الجماعية للفلسطينيين على يد الكيان الصهيوني في غزة والضفة الغربية، وهو ما أشبه بنكتة مريرة وعلامة على النفاق الواضح للحكومة الأمريكية.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية، إلى أن الأمن في منطقة غرب آسيا هو عنصر متكامل ومترابط ومرتبط للغاية، وقال إنه على عكس ادعاءات مسؤولي الحكومة الأمريكية، فإن الوجود العسكري لهذه الدولة في جغرافيا المنطقة برا وبحرا لم يكن عاملاً موفرا للأمن أبداً، وسعت الحكومة الأمريكية عبر مخططاتها وتدخلاتها غير قانونية لتحقيق المصالح الأمنية وغير المشروعة للكيان الصهيوني على حساب جعل دول المنطقة غير آمنة وانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني. ومن الواضح أن مصير فلسطين لن يحدده إلا شعبها.

وأضاف كنعاني أن مسؤولية توفير الأمن في المنطقة هي مسؤولية دول المنطقة، وإذا لم يكن هناك تدخل أجنبي فيمكن توفيره بالتعاون الجماعي لدول المنطقة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أن الحكومة الأمريكية، بمواصلتها دعمها غير المشروط لنظام الفصل العنصري الإسرائيلي وإرسال القنابل والأسلحة الفتاكة لهذا الكيان، هي المسؤولة الرئيسية عن جرائم الحرب المستمرة التي يرتكبها الكيان في غزة والضفة الغربية ضد الفلسطينيين والمسؤولية النهائية عن التوتر في المنطقة.

وجدد المتحدث التأكيد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ليس لديها قوة بالوكالة في المنطقة وأن فصائل المقاومة في دول المنطقة تتصرف بشكل مستقل تمامًا ووفقًا لتقديرها وقرارها فيما يتعلق بالأمن لدولها أو لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم.

كما أكد كنعاني على احترام الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتزامها بقوانين الملاحة الدولية ودور إيران الفعال في ضمان أمن المياه والممرات المائية الدولية، واعتبر إسقاط السلطات الأمريكية غير مفيد ولن يؤدي إلى تخفيف التوتر في المنطقة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى