صادرات النفط تبلغ 26.46 مليار دولار.. الجمارك الإيرانية تنشر إحصاءات الصادرات والواردات

نشرت الجمارك الإيرانية لأول مرة خلال عهد رئيسي إحصاءات للتبادل التجاري للبلاد متضمنة صادرات النفط والكهرباء والخدمات الفنية والهندسية.

ميدل ايست نيوز: نشرت الجمارك الإيرانية لأول مرة خلال عهد رئيسي إحصاءات للتبادل التجاري للبلاد متضمنة صادرات النفط والكهرباء والخدمات الفنية والهندسية.

وقال محمد رضواني فر، رئيس مصلحة الجمارك الإيراني، في تصريحات أفادت بها تسنيم، إن “صادرات النفط الإيرانية في الأشهر التسعة الأولى من العام الإيراني (الذي يبدأ في 21 مارس) بلغت 26.46 مليار دولار”.

وأضاف: بلغت الصادرات الإيرانية خلال الفترة المذكورة نحو 63 ملياراً و970 مليون دولار، وتتضمن النفط والكهرباء والخدمات الفنية والهندسية، ولا تشمل إحصاءات صادرات تجارة الأمتعة.

وثمن رضواني فر تعاون وزارات النفط والطاقة والصناعة والتعدين والتجارة في توفير الإحصاءات ذات الصلة، وقال: للمرة الأولى تقوم جمارك البلاد بنشر إحصاءات صادرات النفط والكهرباء والخدمات الفنية والهندسية إلى جانب صادرات السلع غير النفطية، وهي خطوة حكومية بهدف إظهار الشفافية في أداء التجارة الخارجية.

ووفقاً له، فإن قيمة صادرات الخدمات الفنية والهندسية والكهرباء خلال الأشهر التسعة هذه بلغت 780 و300 مليون دولار على التوالي.

وأكد أن “حجم التجارة الخارجية للبلاد (إجمالي الواردات والصادرات) خلال الـ9 أشهر الماضية بلغ 112 مليار دولار بنسبة نمو 7 في المائة”، معلناً أن البلاد شهدت فائضا في التجارة الخارجية بقيمة 15.5 مليار دولار خلال هذه الفترة (باحتساب صادرات النفط والخدمات الفنية والهندسية والكهرباء).

وأشار المسؤول الإيراني إلى حجم الصادرات غير النفطية (باستثناء النفط والكهرباء والخدمات الفنية والهندسية) خلال تلك الفترة، وقال: صدرت إيران إلى الخارج خلال هذه الفترة نحو 101 مليون و904 ألف طن من البضائع بقيمة 36 مليار و430 مليون دولار، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 26.48% في الوزن وانخفاضاً بنسبة 68% في القيمة.

وذكر أن الغاز الطبيعي والبروبان المسال والميثانول بقيمة 2.7 و2.3 و1.7 مليار دولار على التوالي كانت في مقدمة صادرات البلاد خلال الأشهر التسعة الماضية، وأردف: شهدت صادرات الغاز الطبيعي المسال والغازات البترولية والهيدروكربونات الغازية المسالة والمنتجات شبه المصنعة من الحديد أو الفولاذ غير المخلوط أعلى نمو من بين السلع الأخرى، في المقابل انخفض تصدير البروبان المسال وقضبان الحديد أو الصلب والبيوتان المسال.

وأشار رئيس مصلحة الجمارك الإيراني إلى الوجهات الرئيسية للصادرات الإيرانية، وذكر: احتلت الصين والعراق والإمارات وتركيا والهند بواقع 10.3 و6.9 و4.7 و3.3 و1.7 مليار دولار على التوالي قائمة الدول المستوردة للبضائع الإيرانية.

ولفت إلى أن “إيران استوردت بضائع خلال الأشهر التسعة الماضية بقيمة 48 مليار و420 مليون دولار، وهو ما يمثل نموا بنسبة 12.29%”، وأكمل: نحو 60 مليون دولار من واردات البلاد كانت مخصصة للكهرباء. كما بلغ وزن البضائع المستوردة خلال هذه الفترة 28 مليونا و700 ألف طن بنسبة نمو 6%.

ووفقا له، استحوذت الذرة الحيوانية والهواتف المحمولة وفول الصويا بقيمة 2.8 و2 و1.5 مليار دولار على التوالي على قائمة الواردات إلى إيران، مضيفاً: شهد استيراد الذهب الخام وأجزاء سيارات الركاب والهواتف الذكية ارتفاعاً مقايسةً بالأرز والقمح الذي شهد انخفاضا خلال هذه الفترة.

وقال: كانت الإمارات والصين وتركيا وألمانيا والهند بواقع 15 و13.7 و5.3 و1.6 و1.4 مليار دولار من الوجهات الأولى التي استوردت منها إيران خلال تلك الفترة.

وعن متوسط ​​القيمة الجمركية لكل طن من السلع المصدرة والمستوردة غير النفطية خلال الفترة المذكورة، قال: انخفض متوسط ​​القيمة الجمركية لكل طن من البضائع المصدرة بنسبة 21.48% وبلغ 358 دولاراً، وانخفض متوسط ​​القيمة الجمركية لكل طن من البضائع المستوردة بنسبة 5.89% وبلغ 1683 دولاراً.

وذكر رضواني فر في الختام أن إيران صدرت في الأشهر التسعة الماضية نحو 38.2 مليون طن من المنتجات البتروكيماوية بقيمة 15 مليار دولار، ورغم ازدياد وزنها بنسبة 26.52%، إلا أن قيمتها انخفضت بنسبة 11.84% بسبب انخفاض الأسعار العالمية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى