طهران: العلاقات مع مصر تسير وفق خارطة الطريق

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، اليوم الإثنين في مؤتمر صحفي، أن اغتيال الشهيد رضي لن يساعد الكيان الصهيوني على مواصلة وجوده.

ميدل ايست نيوز: أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، اليوم الإثنين في مؤتمر صحفي، أن اغتيال الشهيد رضي لن يساعد الكيان الصهيوني على مواصلة وجوده، فيما أشار إلى أن العلاقات بين مصر وإيران تتقدم على أساس خارطة الطريق التي وضعها وزيرا الخارجية.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية بأن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي، هنأ بالعام الجديد، وقال: إن شعوب العالم، وخاصة المسيحيين، يحتفلون بالعام الجديد في وضع يتعرض فيه مهد السيد المسيح في فلسطين لجرائم غير مسبوقة من قبل الكيان الغاصب.

وأضاف، كثير من أتباع المسيح لم يحتفلوا تعاطفاً مع الشعب الفلسطيني المظلوم، ولا يعتبرون العام الجديد حدثاً بهيجا. ومن المؤسف أن الكيان الصهيوني لم يتوقف عن جريمته ضد الإنسان في فلسطين حتى في العام الجديد ويستمر بالجرائم منذ 3 أشهر. نطالب المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته في دعم فلسطين وإيجاد ردع لآلة القتل الصهيونية.

وردا على سؤال حول حديث المسؤولين المصريين عن تبادل السفراء بين إيران ومصر، قال كنعاني: إن العلاقات بين البلدين، إيران ومصر، تتقدم على أساس خارطة الطريق التي وضعها وزيرا خارجية البلدين على أساس وجهات نظر رئيسي البلدين، وهناك أجواء إيجابية بين البلدين. نحن مهتمون بتطوير العلاقات خطوة بخطوة في إطار المسار المحدد ونأمل رؤية الآثار الإيجابية في العلاقات الثنائية.

وقال كنعاني حول ما يتردد في الفضاء الافتراضي بشأن رسالة من أمريكا لإيران بخصوص فلسطين: لا أستطيع تأكيد مثل هذه الأخبار. لإيران موقف واضح ودقيق فيما يتعلق بالتطورات في فلسطين. وفي نفس الوقت الذي نتشاور فيه مع مختلف الأطراف لإنهاء جرائم الكيان الصهيوني، فإننا نتشاور أيضًا حول كيفية مساعدة الشعب الفلسطيني.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: فيما يتعلق بفلسطين، نعتقد أن الشعب الفلسطيني هو التي يجب أن يتخذ قرارًا بشأن وضعه السياسي.

وقال كنعاني: إننا لا نعتبر أن الحكومة الأمريكية لديها صلاحية القيام بدور في القضية الفلسطينية، وأضاف: أمريكا لم تكن يوما طرفا في الحل بل كانت دائما طرفا في الصراع. لقد صرحت الولايات المتحدة مراراً على مختلف المستويات بأنها تعتبر نفسها ملتزمة بأمن إسرائيل ودعمها، فكيف يمكن لنظام كهذا أن يكون مؤهلا للقيام بدور في الحلول السياسية.

وتابع: ما يمكن للحكومة الأمريكية فعله فقط هو إنهاء دعمها للكيان والانصياع لمطالب المجتمع الدولي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى