إيران.. عجز الغاز يهدد صناعة البتروكيماويات

حذر المدير السابق لقسم الإشراف على الإنتاج في الشركة الوطنية الإيرانية لصناعة البتروكيماويات من أن العجز في الغاز سيؤدي إلى مزيد من الانخفاض في إنتاج المنتجات البتروكيماوية.

ميدل ايست نيوز: حذر المدير السابق لقسم الإشراف على الإنتاج في الشركة الوطنية الإيرانية لصناعة البتروكيماويات من أن العجز في الغاز سيؤدي إلى مزيد من الانخفاض في إنتاج المنتجات البتروكيماوية. يأتي هذا التصريح بينما أفاد أحد أعضاء اتحاد مصدري النفط والغاز والبتروكيماويات بانخفاض كبير في صادرات بعض المنتجات البتروكيماوية والبترولية.

وفي إشارة إلى أن البتروكيماويات تحتاج يوميا إلى 83 مليون متر مكعب من الغاز، لوّح علي محمد بساق زاده، إلى احتمالية نقص الغاز المستخدم في تغذية مصانع البتروكيماويات، وقال إن “استهلاك الغاز دائما يكون أسرع من عملية الإنتاج، وهذا الأمر يحدث أكثر في فصل الشتاء”.

وتشير إحصاءات شركة البترول البريطانية إلى أن إنتاج الغاز الإيراني نما بنسبة 1.1% فقط في العام الماضي، وهو ما يعادل خمس متوسط ​​نمو إنتاج الغاز السنوي في البلاد خلال العقد الماضي.

هذا، وتواجه إيران عجزا حادا في الغاز في فصل الشتاء، ومن المتوقع أن يصل العجز اليومي في الغاز في البلاد هذا العام إلى 300 مليون متر مكعب، وهو رقم ضخم يعادل كامل استهلاك دولة كتركيا من الغاز في الشتاء.

وخلال المواسم الباردة، تضطر الحكومة الإيرانية إلى خفض إمدادات الغاز بشدة عن الشركات الصناعية في شتى أنحاء البلاد، وخاصة البتروكيماويات والصلب، وكذلك محطات توليد الكهرباء، من أجل توفير الغاز للقطاع المنزلي.

وتظهر وثيقة للشركة الوطنية لصناعة البتروكيماويات أن الطاقة الاسمية للبتروكيماويات في إيران تبلغ نحو 91.5 مليون طن، لكن الإنتاج الفعلي من إجمالي البتروكيماويات في البلاد العام الماضي كان 69.7 مليون طن فقط، وهو ما يدل على أن ربع الطاقة البتروكيماوية في البلاد ظلت غير مستخدمة تقريبًا بسبب مشاكل الصيانة وإمدادات الطاقة والمواد الخام، بالإضافة إلى عوامل أخرى.

وفي هذا السياق، أعلن مهدي مهدوي أبهري، الأمين العام لاتحاد أصحاب عمل البتروكيماويات، الأسبوع الماضي، أن إيران خسرت العام الماضي 800 مليون دولار من صادراتها البتروكيماوية بسبب نقص إمدادات الغاز.

يضيف هذا المسؤول: في الأشهر الثمانية الماضية، صدرت إيران ما قيمته 8.6 مليار دولار من البتروكيماويات، وهو ما يقل بنسبة 2.5% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وتكمن أهمية صناعة البتروكيماويات في إيران في أن حصة المنتجات البتروكيماوية في “صادرات البلاد غير النفطية” تزيد عن 30%، وتشكل هذه المنتجات مصدر دخل كبير للنقد الأجنبي للبلاد.

وتظهر بيانات وثيقة الشركة الوطنية لصناعة البتروكيماويات أنه ما عدا صادرات المنتجات البتروكيماوية البالغة 16 مليار دولار في عام 2022، بلغت قيمة المبيعات المحلية للمنتجات البتروكيماوية أيضا 284 تريليون تومان.

وفي المجمل، بلغت قيمة المبيعات المحلية والأجنبية للمنتجات البتروكيماوية الإيرانية 26.8 مليار دولار، بحسب تقييم الشركة الوطنية للصناعات البتروكيماوية العام الماضي. ويعادل هذا الرقم 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي لإيران.

على صعيد متصل، قال حميد حسيني، عضو اتحاد مصدري النفط والغاز والمنتجات البتروكيماوية، لوكالة إيلنا يوم الجمعة، إن قيمة صادرات بعض المنتجات البترولية والبتروكيماوية انخفضت بشكل حاد في الأشهر السبعة الأولى لعام 2023.

وقال إن صادرات المنتجات النفطية انخفضت بنسبة 39%، ومنتجات البارافين بنسبة 15%، والغاز السائل بنسبة 14%، والميثانول بنسبة 18%، واليوريا بنسبة 43%، والبوليمرات بنسبة 35%، والهيدروكربون العطري بنسبة 48%، والكبريت بنسبة 68%.

وفي الأمس، كشفت وكالة تسنيم الإيرانية عن توقف إمدادات الغاز من تركمانستان إلى إيران عشية ذروة استهلاك الغاز في إيران خلال فصل الشتاء، وقالت إنه “تم إيقاف تبادل الغاز من تركمانستان عبر إيران إلى جمهورية أذربيجان وصادرات الغاز إلى إيران في وقت متأخر من يوم الخميس 4 يناير”.

وأكدت هذه الوكالة أنه ليس من الواضح بعد ما إذا كان هذا التوقف مؤقتًا أم أنه سيستمر.

إقرأ أكثر

انقطاع الغاز في إيران يسبب في خسارة 700 مليون دولار في صادرات البتروكيماويات

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى