وزيرا خارجية إيران وروسيا تعتبران مشروع القرار الأمريكي بشأن أمن البحر الأحمر

في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الثلاثاء القضايا المدرجة على جدول أعمال العلاقات الثنائية.

ميدل ايست نيوز: في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الثلاثاء القضايا المدرجة على جدول أعمال العلاقات الثنائية بالإضافة إلى التطورات الإقليمية، بما في ذلك آخر تطورات الحرب على غزة والوضع في البحر الأحمر.

وحسب بيان للخارجية الإيرانية انتقد أمير عبد اللهيان محاولة الولايات المتحدة إصدار قرار ضد اليمن بحجة الدفاع عن أمن البحر الأحمر، مؤكداً على أهمية الأمن البحري الدولي ومضيفاً أن التطورات في البحر الأحمر ترتبط بما يجري في غزة وسلوك الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي تجاه فلسطين.

وشدد على أن اقتراح هذا القرار جاءت في محاولة لترسيخ المزيد من الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة والبحر الأحمر.

وكانت التطورات المتعلقة بقطاع غزة واستمرار قتل المدنيين على يد الصهاينة من بين المواضيع الأخرى التي تناولتها المحادثة الهاتفية بين وزيري خارجية إيران وروسيا، حيث شدد أمير عبد اللهيان على ضرورة وقف الهجمات على غزة وقتل الشعب الفلسطيني المظلوم.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن تعازيه في الحادث الإرهابي الذي وقع في كرمان، وأعرب عن تعاطف الحكومة الروسية مع الحكومة والأمة الإيرانية.

كما أشار وزير الخارجية الروسي إلى الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الولايات المتحدة في مجلس الأمن بشأن اليمن كذريعة لوجود أوسع في المنطقة، وأضاف: “الأمريكيون ليسوا مهتمين بإيجاد الأسباب الجذرية للأزمات”.

وأشار لافروف: مثل إيران، نريد أيضا السلام في المنطقة، وإنهاء الحرب في قطاع غزة، وإقامة الدولة الفلسطينية.

وشدد لافروف على ضرورة توسيع العلاقات الثنائية، وشدد على أهمية وضع اللمسات النهائية على اتفاقية التعاون الشامل والاستراتيجي بين البلدين، مؤكدا على التعاون في مجال النقل العابر بين البلدين وتعزيزه.

وناقش الطرفان الإجراء النهائي بشأن اتفاقية التعاون طويل الأمد بين إيران وروسيا وتنفيذ مشروع سكة ​​حديد رشت-آستارا، فضلاً عن تسهيل حركة سائقي الشاحنات الإيرانيين على الطريق البيلاروسي-الروسي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى