حادث كرمان الإرهابي.. الأمن الإيراني يعلن تفاصيل جديدة عن العقل المدبر

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية في بيان ثان لها حول حادث كرمان الإرهابي، عن اعتقال 35 شخصا من العناصر الداعمة للإرهابيين الانتحاريين.

ميدل ايست نيوز: أعلنت وزارة الأمن الإيرانية في بيان ثان لها حول حادث كرمان الإرهابي، عن اعتقال 35 شخصا من العناصر الداعمة للإرهابيين الانتحاريين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزارة الأمن كشفت في بيانها الثاني منذ الحادثة الإرهابية بالقرب من مرقد الشهيد سليماني في كرمان والتي أسفرت عن استشهاد العشرات بينهم نساء وأطفال، كشفت عن جز آخر من المعلومات التي حصلت عليها بعد توسع عمليات الرصد والأمن.

وأكدت الوزارة أن المعلومات الحاصلة تظهر أن المخطط والداعم الرئيسي للعمليات المجرمة شخص طاجيكستاني باسمه المستعار “عبدالله طاجيكي” دخل البلاد في 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بطريقة غير شرعية وعن طريق مهربين محليين من الحدود الجنوبية الشرقية، وانتقل إلى محافظة كرمان واستقر في منزل بالتأجير في ضواحي مدينة كرمان.

وبالإضافة إلى توجيه العملية، فقد كان متخصصا أيضًا في إنتاج القنابل يدوية الصنع. لذلك، بعد الجمع بين مختلف المكونات المتفجرة والكهربائية وإنتاج القنابل، غادر البلاد أخيرًا قبل يومين من وقوع الحادث.و

وأضاف البيان أنه تم التعرف على هوية أحد الإرهابيين الانتحاريين بشكل كامل. وهو بازيروف “بوزروف” ابن أمان الله، 24 عاما، مواطن طاجيكي. وتعرف المذكور على جماعة “داعش” الأمريكية عبر منصة التلغرام، فانجذب إليها. وفي الأشهر الأخيرة، توجه هذا الانتحاري إلى مدينة فان في تركيا، وبعدها توجه إلى أفغانستان مروراً بإيران بمساعدة مهربين متواجدين في الحدود الغربية والشرقية للبلاد. وهناك ذهب إلى معسكر تنظيم “داعش” الإرهابي في ولاية بدخشان، وخضع لتعاليم “داعش”، وتلقى تدريبات عملياتية وإرهابية مختلفة، وبعد أشهر قليلة تم إرساله إلى إيران ودخل البلاد عبر حدود جالق كلله جان في مدينة سراوان عن طريق مهربين محليين وبعد السفر عبر مدن خاش وإيرانشهر وجيرفت، ذهب أخيرا إلى نفس السكن في كرمان وانضم إلى الإرهابي المذكور سابقا.

وأعلن البيان أنه فيما يتعلق بهوية الإرهابي الانتحاري الثاني فقد تم الحصول على دلائل مهمة سيتم الإعلان عنها بعد الحصول على تفاصيله كاملة.

وشددت وزارة الأمن الإيرانية أن الهدف الرئيسي للانفجار كان قبر القائد الفريق قاسم سليماني، لكن بعد مشاهدة إجراءات الحماية الصارمة والمتعددة الطبقات ونشر المعدات وقوات الأمن وإنفاذ القانون، قرر الإرهابيان تنفيذ العملية في أماكن بعيدة نسبياً عن المرقد، في بيئة خارج الدوائر الأمنية بعيدا عن نقاط التفتيش. وبهذه الطريقة قام الإرهابي الأول بتفجير سترته الناسفة عند الساعة 14:55 على مسافة 700 متر من مقبرة شهداء كرمان، وقام الإرهابي الثاني عند الساعة 15:15 بتفجير سترته الناسفة على مسافة 1000 متر من مقبرة الشهداء.

وأكد البيان أنه بالإضافة إلى الأحزمة الناسفة المستخدمة، قام الإرهابيون بتجهيز معدات متفجرة وقماش لصناعة سترتين ناسفتين أخريين ودفنهما في ساحة منزل الفريق، وقاموا بتسطيح المنطقة لتكون طبيعية بالكامل بحيث لا يمكن اكتشافها.

وأضافت وزارة الأمن الإيراني أن عملية تحديد المخططين والزعماء المرتبطين بالإرهاب تتواصل بالسرعة والدقة داخل البلاد وخارجها. وفي داخل البلاد، تم حتى الآن اعتقال 35 شخصا في محافظات كرمان وسيستان وبلوشستان وخراسان الرضوية وأصفهان وطهران وأذربيجان الغربية. كما تم التعرف على عدد من المجرمين المتورطين في كارثة كرمان على الجانب الآخر من الحدود، وملاحقتهم مدرجة على جدول الأعمال بشكل جدي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى