إيران تعلق على قرار مجلس الأمن بشأن الملاحة في البحر الأحمر

علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2722 الذي جرى عرضه واعتماده بقيادة أمريكا.

ميدل ايست نيوز: علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2722 الذي جرى عرضه واعتماده بقيادة أمريكا.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية بأن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، علق على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2722 الذي جرى عرضه واعتماده بقيادة أمريكا، وقال، إن هذا القرار في الظاهر يزعم حماية حقوق الشحن البحري في البحر الأحمر، ولكن في الحقيقة هو غطاء لتأمين أهداف أمريكا السياسية المتمثلة في دعم الكيان الصهيوني واستمرار جرائم هذا الكيان ضد شعب غزة الأعزل.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أنه بدلاً من اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف جرائم الكيان الإسرائيلي، تواصل الحكومة الأمريكية الوقوف إلى جانب الكيان المذكور بدعم سياسي وعسكري ودولي ودبلوماسي كامل.

وأضاف كنعاني أنه على الرغم من أكثر من ثلاثة أشهر من الهجمات العسكرية المدمرة واللاإنسانية التي يشنها الكيان الصهيوني ضد سكان قطاع غزة والتدمير الواسع النطاق للمنازل والبنى التحتية والخدمية والطبية والصحية، إلا أن منع أمريكا صدور قرار في مجلس الأمن حول وقف الحرب على غزة هو عمليا منع تنفيذ واجبات مجلس الأمن في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين ومعارضة مطلب المجتمع الدولي بإنهاء قتل الفلسطينيين ووقف إطلاق النار.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية أنه من خلال الضغط على أعضاء مجلس الأمن ودون الالتفات إلى الأسباب الجذرية للأزمة والتوتر في المنطقة، عرضت أمريكا قرارا في مجلس الأمن يركزفي الظاهر على على حقوق وحرية الملاحة في البحر الأحمر، لكن غرضها الرئيسي إضفاء الشرعية على “التحالف البحري المزيف” الذي تقوده واشنطن هو تحقيق أهداف سياسية محددة وإنشاء درع ضروري لاستمرار جرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الإسرائيلي في غزة.

واعتبر كنعاني تصريحات المندوب الأمريكي في جلسة مجلس الأمن حول ما أسماه “حقوق وحرية الملاحة لجميع الدول في البحر الأحمر” مجرد صرف الأذهان عن حقيقة الجرائم المستمرة في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل كيان الاحتلال. وقال، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إذ ترفض ادعاءات أمريكا التي لا أساس لها، وتحذر من أي عمل استفزازي وغير مسؤول من جانب هذا البلد يعرض السلام والأمن في المنطقة للخطر، وتطالب مجلس الأمن الاضطلاع بمسؤولياته في معالجة أسباب الوضع الراهن والتوتر في البحر الأحمر.

وأضاف كنعاني، يجب على مجلس الأمن أن يتخذ على وجه السرعة تدابير حاسمة لإجبار الكيان الإسرائيلي على وقف إراقة الدماء والتنفيذ الكامل للقرارين 2712 و 2720، اللذين يوفران المتطلبات الضرورية لتسهيل وضمان إيصال المساعدات الإنسانية السريعة والآمنة ودون عوائق إلى المدنيين الفلسطينيين في جميع أنحاء قطاع غزة.

والخمیس، اعتمد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قرارا يدين هجمات جماعة الحوثيين على السفن في البحر الأحمر ويطالب الجماعة اليمنية بالوقف الفوري لهذه الهجمات، في حين اعتبرت موسكو القرار مسيسا.

والقرار الذي صاغته الولايات المتّحدة واليابان اعتمده المجلس بأغلبية 11 عضواً وامتناع 4 أعضاء عن التصويت.

ويطالب القرار الحوثيين بالوقف الفوري للهجمات التي “تعرقل التجارة الدولية، وتقوّض حقوق وحريات الملاحة وكذلك السلم والأمن في المنطقة”.

كما طالب المجلس الحوثيين بإطلاق السفينة غالاكسي ليدر، المرتبطة برجل أعمال إسرائيلي، وطاقمها، والتي احتجزتها الجماعة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى