إيران تعلن حاجتها لـ 275 مليار دولار لتطوير حقول النفط والغاز

كشف مدير التخطيط في شركة النفط الوطنية الإيرانية عن حاجة البلاد إلى استثمار ما يقارب 275 مليار دولار لإنتاج النفط الخام والغاز.

ميدل ايست نيوز: كشف مدير التخطيط في شركة النفط الوطنية الإيرانية عن حاجة البلاد إلى استثمار ما يقارب 275 مليار دولار لإنتاج النفط الخام والغاز اعتبارا من 20 مارس 2024 حتى أفق عام 2041.

وأفادت وكالة إرنا الحكومية نقلا عن شركة حقول النفط الإيرانية المركزية، بأن أحمد رجبي، قال على هامش الجلسة الأولى لمديري التخطيط بشركة النفط الوطنية الإيرانية: تم تحديد الخطط الإستراتيجية لزيادة إنتاج النفط الخام والغاز الخام لشركة النفط الوطنية ووضعها على جدول أعمال هذه الشركة ووزارة النفط والحكومة.

وحول الخطط لزيادة إنتاج النفط والغاز، أضاف: نتوقع أن تساهم خطط زيادة إنتاج النفط الخام في تحقيق إنتاج يومي قدره 5.5 مليون برميل من النفط في أفق 2031 واستمرار وحفظ الإنتاج حتى عام 2041 باستثمارات إجمالية تناهز 150 مليار دولار، فضلا عن الخطط الاستراتيجية لزيادة إنتاج الغاز الخام في البلاد لتحقيق إنتاج 1.5 مليار متر مكعب من الغاز الخام في أفق 2031 والحفاظ على الإنتاج حتى عام 2041 باستثمارات إجمالية تبلغ نحو 125 مليار دولار.

وفيما يتعلق بالأنشطة الاستثمارية في القطاع النفطي وزيادة الإنتاج هذا العام والعام المقبل، قال مدير التخطيط في شركة النفط الوطنية الإيرانية: من المتوقع أن يصل إنتاج النفط بعد استثمار بنحو 600 مليون دولار إلى ثلاثة ملايين و600 ألف برميل يوميا بحلول 20 مارس 2024 (بداية العام الإيراني الجديد)، وباستثمار ما يقرب من ثلاثة مليارات دولار سيصل إلى نحو أربعة ملايين برميل يوميا بحلول 20 مارس 2025.

وأوضح رجبي حجم إنتاج النفط منذ بداية حكومة رئيسي إلى الآن: ارتفع حجم إنتاج النفط في حكومة رئيسي من 2.1 مليون برميل إلى 3.4 مليون برميل يوميا.

ومع مرور الوقت، تصبح أزمات الطاقة في إيران أكثر بروزا، لاسيما في الساحة النفطية، حيث تتقاقم مشاكل نقص الاستثمار وانخفاض الإنتاج على مختلف المستويات، أما الغاز فقد أدى العجز المتتالي والزيادة المفرطة في الطلب إلى انخفاض الإنتاج، الأمر الذي سيخلق بالتدريج أزمات أعمق في مجال الطاقة.

ومنذ أيام، قال هاشم أورعي، رئيس اتحاد جمعيات الطاقة العلمية الإيرانية، خلال إشارته إلى انخفاض الإنتاج في حقل بارس الجنوبي المشترك مع قطر، إن “معظم آبارنا في هذا الحقل والتي توفر 70٪ من غاز البلاد، لا تزال في النصف الثاني من عمرها.

وحذر هذا المسؤول من أنه إذا لم يتم الاستثمار اللازم هناك (أي في حقل بارس الجنوبي)، فستخسر إيران 10% من الإنتاج كل عام، وستخسر مرحلة واحدة من هذا الحقل ابتداء من عام 2025 ما لم يتم استقطاب الاستثمارات.

إقرأ أكثر

هل تدشين المرحلة 11 من بارس الجنوبي يمكن أن ينقذ إيران من عجز الغاز؟

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى