وزارة الأمن الإيرانية تصدر بياناً جديداً عن تفجيرات كرمان الإرهابية

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية في بيان اليوم الجمعة أن إرهابيين اثنين كانا ضالعين في حادثة كرمان، لقيا حتفهما في اشتباك مسلح مع قوات الامن.

ميدل ايست نيوز: أعلنت وزارة الأمن الإيرانية في بيان اليوم الجمعة أن إرهابيين اثنين كانا ضالعين في حادثة كرمان، لقيا حتفهما في اشتباك مسلح مع قوات الامن وتحدثت عن القبض على عدد من متزعمي تنظيم داعش الارهابي.

وجاء في البيان: انه في اعقاب الكارثة الأليمة التي وقعت في مراسم الذكرى السنوية للقائد الكبير للنضال ضد الارهاب التكفيري الشهيد الفريق قاسم سليماني (ره) في كرمان واستمرارا لجمع المعلومات والتدابير الامنية في داخل البلاد وخارجها، تم الحصول على معطيات لافتة من الطبقات الضالعة في تصميم وتنفيذ تلك العملية الارهابية. وفي اعقاب ذلك، تم تحديد واعتقال عدد اخر من العناصر المرتبطة بهذه الواقعة، على مستوى بعض متزعمي تنظيم داعش وصولا الى العناصر العملانية ومن رعايا عدة دول، ونقلهم الى معتقلات البلاد. واشارت وزارة الامن الى استمرار العمليات الهجومية والدفاعية والتواجد الفاعل لقوات الامن في البيئات الهدف.

وقالت ان ارهابيين اثنين تكفيريين كانا قد دخلا البلاد بعد ايام من حادث كرمان الاجرامي بهدف تنفيذ عملية مجددا، لقيا حتفهما على اثر التدابير الذكية لقوات الامن وخلال اشتباك متبادل. وتم خلال هذه العملية احباط سيناريو من مرحلتين وخطيرين لمهاجمة احد مراكز الشرطة وبالتالي لقي هذين الارهابيين التكفيريين وهما من الرعايا الاجانب حتفهما.

واضاف البيان انه تم ضبط كشف وضبط ما يلي: قنبلتين يدويتي الصنع بوزن 20 كغ، صاعق تفجير كهربائي عدد 10 ، صاعق تفجير بسيط عدد 4، رشاش إم بي 4 امريكي مع 8 عدد مخزن طلقات و 278 طلقة، رشاش كلاشينكوف مع 5 مخازن طلقات و 181 طلقة،  7 رمانات يدوية، منظار عادي عدد 2 ومنظار رؤية ليلي وجهازين لاسلكيين، جهاز تحكم عدد 3 وكميات لافتة من التجهيزات الاخرى.

واكدت وزارة الامن انه تم اعتقال احد متزعمي أو ما يسمى “امراء” داعش ويدعى “محمد عمران تنوير” بالاسم المستعار “ابو عمران”. وكان من امراء ما يسمى داعش ولاية خراسان. والمذكور هو متخصص صناعة القنابل ومن المرتبطين بـ “عبد الله تاجيكي”. وكان محمد عمران تنوير قد التحق بداعش قبل نحو 8 سنوات، وتواجد في عدد من دول المنطقة. والتحقيقات مستمرة معه.

واضافت انه تم ايضا القبض على احد ما يسمى امراء داعش ويدعى “مهتاب” وهو من العوامل المرتبطين بـ عبد الله تاجيكي وكان دخل الى البلاد تحت غطاء العمالة. ويخضع للتحقيق.

وتابعت انه تم تحديد واعتقال ارهابي اخر من متزعمي ما يسمى داعش خراسان مع اربعة اشخاص من اعضاء فريقه. وكان تلقى تدريبا وملما بالكامل باساليب الامن الوقائي والطرق الامنية وهو عنصر الارتباط الرئيسي لـ “عبد الحكيم توحيدي” قائد عمليات التنظيم الارهابي والذي لعب دور عنصر التواصل لمتزعم المذكور مع العناصر الموفدة الى ايران.

ومضت وزراة الامن في بيانها تقول انه تم تحديد واعتقال احد الارهابيين الذي كان ينوي تنفيذ عمليات ارهابية في أحد الاضرحة المقدسة في ضواحي مدينة مشهد المقدسة. وتظهر التحريات الاولية بانه تعرف على تنظيم داعش الامريكي الصنع عن طريق الفضاء الافتراضي وانضم اليه. وتم كشف اسلحة من هذا الشخص وهو يخضع للتحقيق.

واضاف انه تم تحديد وتعقب احد متزعمي تنظيم داعش الصهيوني ويدعى “محمد عادل عارف” المعروف بـ “عادل بنجشيري” اذ تفيد اخر المعطيات انه دخل منطقة في غرب طهران.

واضافت ان هذا الارهابي من المرتبطين مباشرة بـ عبد الحكيم توحيدي (قائد عمليات داعش الارهابية) وكان في السابق اعتقل بتهمة تصميم عملية انتحارية في جامعة كابل، وافرج من سجن بغرام بعد سنة واحدة ولجا مجددا الى الاعمال الاجرامية. وتم لحد الان تحديد واعتقال عدد من العناصر المحيطين به من اعضاء داعش لكن محمد عادل عارف (عادل بنجشيري) ما زال متواريا عن الانظار لكنه يتم تعقبه وملاحقته.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى