كردستان العراق يسمح لمواطني 53 دولة بزيارته من دون تأشيرة

أصدرت حكومة إقليم كردستان العراق، شماليّ البلاد، قراراً يسمح بدخول مواطني 53 دولة أجنبية وعربية مختلفة أراضي الإقليم عبر مطاري أربيل والسليمانية دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة.

ميدل ايست نيوز: في قرار يهدف بالدرجة الأولى إلى تنشيط القطاع السياحي في مدن الإقليم الثلاث، أصدرت حكومة إقليم كردستان العراق، شماليّ البلاد، قراراً يسمح بدخول مواطني 53 دولة أجنبية وعربية مختلفة أراضي الإقليم عبر مطاري أربيل والسليمانية دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة.

ويسعى الإقليم الذي يتمتع بصلاحيات إدارية شبه مستقلة عن الحكومة المركزية ببغداد، ويضمّ ثلاث محافظات، هي أربيل ودهوك والسليمانية، لتعزيز قطاع السياحة كمورد مالي رئيسي، حيث يقصد نحو 5 ملايين سائح، أغلبهم من داخل العراق، المنتجعات السياحية الباردة في مدن الإقليم، إلى جانب مواقع طبيعية وسياحية جاذبة. كذلك شهد قطاع الصحة العلاجية والتجميلية نشاطاً كبيراً في مدن الإقليم ضمن خطة الجذب المالي لحكومة الإقليم.

ومساء أمس الاثنين، قالت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان العراق، إنه بموجب التوجيهات الحكومية، سيكون بإمكان مواطني 53 دولة الدخول إلى الإقليم دون الحاجة لتأشيرة مسبقة.

وبحسب بيان رسمي صدر في أربيل، سيكون بإمكان مواطني تلك الدول القادمين عبر المطارات أو المعابر البرية الحصول على التأشيرة لحظة دخولهم أراضي الإقليم، وفق ما نشره الموقع الرسمي للحكومة.

وتشمل الإعفاءات مواطني الولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، والصين، وروسيا، وأستراليا، ونيوزيلندا، واليابان، وكوريا الجنوبية، وكندا، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، وقطر، وتركيا، وإيران، ولاتفيا، وليتوانيا، ولوكسمبورغ، ومالطا، وهولندا، والنرويج، وبولندا، والبرتغال، ورومانيا، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وإسبانيا، والسويد، وسويسرا، والنمسا، وبلجيكا، والبرازيل، وبلغاريا، وكرواتيا، وقبرص، واليونان، وجمهورية التشيك، والدنمارك، وإستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، والمجر، وألبانيا، وأيرلندا، وأيسلندا، وإيطاليا، ولبنان، والفاتيكان، وليختنشتاين، والمملكة العربية السعودية، وعمان، والبحرين، والأردن.

ويأتي القرار بعد نحو عام من إطلاق حكومة الإقليم خدمة التأشيرة الإلكترونية لدخول محافظات الإقليم الثلاث، أربيل ودهوك والسليمانية.

ولن يُسمح لمواطني أغلب هذه الدول الانتقال إلى بغداد أو أي محافظات عراقية أخرى براً بالسيارة أو عبر المطارات الداخلية، إذ إن تلك التأشيرات نافذة داخل الإقليم فقط، وفقاً لما يؤكده المحامي كريم خسرو، وهو مدير شركة للتوكيلات القانونية في مدينة أربيل، حيث أشار إلى أن القرار نافذ في محافظات الإقليم فقط.

وأضاف خسرو لـ”العربي الجديد”، أن الهدف الأول من القرار رفع نسبة السيّاح الأجانب مقارنة بالسياح الداخليين الوافدين الى الإقليم، وسيكون بمقدور مواطني تلك الدول دفع نحو 40 دولاراً لقاء التأشيرة التي يحصل عليها في المطار أو المعبر الحدودي مع تركيا أو إيران.

وأشار إلى أن التأشيرات الصادرة من بغداد من مواطني تلك الدول وغيرها نافذة في كل العراق، بما فيها إقليم كردستان، لكن تأشيرات الإقليم خاصة بالإقليم وضمن صلاحياته في الدستور العراقي. واصفاً الخطوة بأنها ذات أبعاد اقتصادية بالدرجة الأولى.

ومطلع العام الحالي، أكّدت الهيئة العامة للسياحة في حكومة إقليم كردستان، ارتفاع عدد السياح في الإقليم خلال عام 2023 الماضي، بواقع 7 ملايين ونصف مليون زائر، استهدفوا المناطق السياحية في الإقليم، بزيادة بلغت أكثر من مليون سائح عن عام 2022، الذي سجل زيارة 6 ملايين و35 ألف سائح.

وأشارت الهيئة في بيان لها، إلى أن هؤلاء السياح محليون من مناطق وسط العراق وجنوبه، كذلك هناك سياح دوليون قدِموا من خارج العراق، مؤكدة أنه في الإقليم توجد بنية سياحية تقدّر بـ 462 فندقاً و280 موتيلاً، وأكثر من 1000 مطعم، إضافةً إلى 80 مجمعاً سياحياً.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى