محكمة الهجرة في كندا تطرد نائب وزير الداخلية الإيراني السابق من البلاد

أمرت محكمة الهجرة الكندية، الأربعاء، الأول من أبريل/نيسان، بترحيل نائب وزير الداخلية الإيراني السابق.

ميدل ايست نيوز: أمرت محكمة الهجرة الكندية، الأربعاء، الأول من أبريل/نيسان، بترحيل نائب وزير الداخلية الإيراني السابق.

وسلمان ساماني هو ثاني مسؤول كبير في الحكومة الإيرانية يتم طرده من كندا بموجب العقوبات التي تمت الموافقة عليها في عام 2022.

وسافر سلمان ساماني البالغ من العمر 43 عاماً إلى كندا بتأشيرة سياحية صدرت له في أنقرة، ولكن عند وصوله إلى هذا البلد، تم استجوابه حول خلفيته في الحكومة الإيرانية.

ولم يشغل ساماني أي منصب حكومي منذ أغسطس 2021.

وقال في جلسة الاستماع في فبراير/شباط إنه “لا يعلم أن رئيسه، وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، أمر الشرطة بقتل المتظاهرين في عام 2019”.

كما “نفى” أي تورط له في انتهاكات حقوق الإنسان، وأصر على موقفه القائل بأنه لا علم له بتورط الحكومة الإيرانية في الاعتقالات التعسفية والتعذيب والقتل.

هذا فيما أكد مسؤولو إدارة الهجرة الكندية أنه بصفته المتحدث باسم وزارة الداخلية، لعب دورًا في الدفاع عن الحكومة الإيرانية في احتجاجات نوفمبر 2018.

وأعلن كيرك ديكنسون، عضو مجلس الهجرة واللاجئين، يوم الأربعاء، أن ساماني يتمتع بنفوذ قوي في الحكومة الإيرانية وأن هذه القضية غير مقبولة بالنسبة للحكومة الكندية.

ومن المفترض أيضًا استدعاء 9 مسؤولين إيرانيين كبار آخرين مشتبه بهم إلى محكمة الهجرة واللجوء للتعامل مع قضية ترحيلهم.

وبعد وفاة مهسا أميني في حجز دورية إرشاد وقمع الاحتجاجات في إيران، أعلنت الحكومة الكندية أنها ستقوم بطرد مسؤولي الجمهورية الإسلامية من هذا البلد.

وقد منعت هذه السياسة عمليا عشرات الآلاف من المسؤولين الإيرانيين وأعضاء الحرس الثوري الإسلامي من دخول كندا.

وأعلن وزير الهجرة الكندي مارك ميلر، في 21 فبراير من هذا العام، في منشور على شبكات التواصل الاجتماعي، أن الحكومة رفضت طلب الإقامة الدائمة لإسحاق قاليباف، نجل محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان الإيراني والقائد الكبير السابق للحرس الثوري الإيراني.

في 2 فبراير 2024، أصدر مجلس الهجرة واللاجئين الكندي قرارًا بترحيل ماجد إيران منش، المستشار التكنولوجي لنائب الرئيس الإيراني.

أحيلت قضية المسؤول الإيراني الثالث رفيع المستوى الذي اعتقل في كندا لمراجعة إجراءات ترحيله.

وفي هذه الحالة، رفض مجلس الهجرة واللاجئين الكندي الإعلان عن هوية هذا المسؤول في الجمهورية الإسلامية لأنه يدعي أنه أصبح لاجئًا في كندا، وقرر عقد اجتماعاته خلف أبواب مغلقة.

طلبت جلوبال نيوز من المحكمة فتح جلسات الاستماع لهذا المسؤول السابق في الجمهورية الإسلامية أمام الجمهور، لكن هذه المحكمة تقدمت بهذا الطلب في حكم صدر يوم الثلاثاء 29 مارس/آذار، ولم توضح سبب اعتبارها الحظر على حرية الوصول إلى الصحافة لهذه الحالة ما يبررها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى