هل تعيد حملة “نبض بغداد” مناطقها القديمة للحياة؟

تشهد بغداد حملة متكاملة تحت مسمى "نبض بغداد" من أجل إعادة إحيائها من جديد لتكون متنفسا لأبناء البلد بدلا من الظلام الدامس الذي يغطيها ليلا.

ميدل ايست نيوز: تشكل منطقة بغداد القديمة في العاصمة العراقية محطة للذكريات والأحداث السياسية والتاريخية لدى أبناء الرافدين، إذ إن بعض البنايات فيها تعود إلى عقود عديدة، ورغم إهمالها على مدار سنوات طويلة، فإنها اليوم تشهد حملة متكاملة تحت مسمى “نبض بغداد” من أجل إعادة إحيائها من جديد لتكون متنفسا لأبناء البلد بدلا من الظلام الدامس الذي يغطيها ليلا.

وتشهد مناطق بغداد القديمة حملة معمارية منظمة لغرض رفع الغبار عن المباني القديمة، التي تحولت معظمها إلى مخازن أو أغلقت بسبب تهالكها وتهدف إعادة ترميمها من جديد لتكون متنفسا للعوائل العراقية ومكانا محفزا للنشاط السياحي يرتادونه السياح من العرب والأجانب للاطلاع على معالمها.

والعام الماضي، ترأس رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني اجتماعا للجنة تأهيل بغداد القديمة، مستمعا إلى شرح وافٍ عن أعمال المرحلتين الثانية والثالثة من مشروع تطوير بغداد القديمة، والتي تتضمن المرحلة الثانية محور السرايا الموازية للقشلة، فيما تتضمن المرحلة الثالثة تأهيل شارع الرشيد وساحة الميدان وساحة الرصافي.

وبحسب بيان لمكتبه الإعلامي، وجه السوداني باختيار واجهات تراثية تتطابق مع بيئة المكان التراثية وإنشاء مرائب ومرافق خدمية.

بغداد قبلة للسياحة التراثية

في المقابل، يقول المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة العراقية، علي طارق، إن مبادرة نبض بغداد تأتي دعما من القطاع المصرفي العراقي إلى مدينة بغداد، ونجحت خلال المرحلة الأولى في إعادة تأهيل شارع المتنبي من جديد، والآن نحن في المرحلة الثانية وهي شارع السراي الذي يحتوي على أبنية تراثية كبيرة جدا.

ويكشف طارق أن مبادرة نبض -التي تمول من قبل صندوق تمكين وتحت إشراف رابطة المصارف الخاصة وأمانة بغداد- تهدف إلى تسليط الضوء على تراث العاصمة بغداد، خصوصا أن المرحلة الأولى بعد إكمالها جعلت شارع المتنبي يبقى مفتوحا حتى الصباح، وساهم في خلق وظائف عديدة للناس، لافتا إلى أنها تكمن أهمية هذه المنطقة في جعل مدينة بغداد قبلة للسياحة التراثية.

وفي هذا السياق، يقول المهندس المعماري، محمد علي، إن الحملات التي تشهدها مناطق بغداد القديمة تحتاج لها العاصمة منذ عقود إذ إنها زاخرة بالمباني التاريخية والتراثية.

وزاد أن أهمية الحملات العمرانية التي تشهدها تلك المناطق تكمن في أهمية الحفاظ على المباني التاريخية والواجهات العمرانية التي تمتاز بها عن مناطق مختلفة في بغداد ومحافظات العراق.

إحياء الأبنية التراثية

وشهدت منطقة بغداد القديمة حملات عمرانية متفاوتة، إلا أنها شكلت الخطوة الأولى للمرحلة الحالية التي يقوم بها صندوق تمكين عبر مراحل متعددة والحفاظ على الأبنية التاريخية والأثرية إلى بعد أن تم إعادة تأهيل شارع المتنبي ليكون محطة ثقافية وسياحية في آن واحد.

وفي هذا الصدد، يشير محافظ بغداد الأسبق، صلاح عبد الرزاق، إلى أنه في عام 2011 قمنا بتأهيل بناية المحاكم القديمة وحولناها إلى المركز الثقافي البغدادي الذي أصبح رئة ثقافية حيث تقام فيه يوم الجمعة مختلف النشاطات الأدبية والتاريخية والفنية والثقافية لمنظمات المجتمع المدني والاتحادات والجمعيات.

وذكر يضم المركز قاعات للندوات وأخرى للعروض الفنية ومسرحا مغلقا وآخر صيفيا ومكتبة ومتحف أنتيكات ومقتنيات قديمة، إضافة إلى أكشاك الحرف اليدوية في باحة المركز.

وأكمل، في عام 2013 قمنا بتأهيل وافتتاح مبنى القشلة، وأعيدت ساعة القشلة للعمل بعد توقف طويل وتشهد القشلة يوم الجمعة حضور آلاف من الزوار للمشاركة في مختلف النشاطات الفنية والأدبية والرسم والندوات وعروض فرق فنية، وفي ليالي رمضان هناك عروض فنية في حدائق القشلة.

وقال إن توفير أجواء الحضور والمشاركة في النشاطات الثقافية يهيء المناخ للعائلات العراقية في التردد على هذه المنطقة الثقافية الفريدة.

وفي السياق، قال الباحث الآثاري، ياسر العبيدي، إن بغداد المدينة العريقة التي تأسست في عام 145ه‍ مؤسسها الخليفة أبو جعفر المنصور مرت بمراحل كثيرة أثرت على بنائها، مبينا أن هذه المدينة العريقة تحتاج إلى صيانة وإعادة تصميم جديد يحافظ على الطراز المعماري القديم للأبنية، لافتا إلى أن بغداد مرت في احتلالات أثرت بها تأثيرا كبيرا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى