تقارير صهيونية: الثأر الإيراني لن يستهدف المدنيين

أفادت القناة «12 الإخبارية» الصهيونية نقلاً عن مسؤولين عسكريين، بأن الرد الإيراني على الغارة على بعثة دمشق لن يأتي إلا بعد عطلة عيد الفطر.

ميدل ايست نيوز: أفادت القناة «12 الإخبارية» الإسرائيلية نقلاً عن مسؤولين عسكريين، بأن الرد الإيراني على الغارة على بعثة دمشق لن يأتي إلا بعد عطلة عيد الفطر.

وبحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» يتوقع المسؤولون أيضاً أن الهجوم سيستهدف أصولاً عسكرية واستراتيجية لا مواقع مدنية.

كما جاء في التقرير أيضاً، أن إسرائيل تستعد لاحتمالية وقوع الهجمات عبر وكلاء إيران، أو من إيران نفسها، مع عدم استبعاد احتمالية وقوع هجوم متعدد الجوانب.

ويوم أمس، كشف مصدر إيراني مقرب من الخارجية الإيرانية -اشترط عدم الكشف عن هويته- أن طهران تلقت رسالة من الولايات المتحدة تدعو لخفض التصعيد وعدم مهاجمة الكيان الصهيوني، وذلك ردا على رسالة إيران السابقة بخصوص عزمها مهاجمة الأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل مباشر.

وأضاف المصدر أن إيران اشترطت لتراجعها عن عملياتها في العمق الإسرائيلي ضمان واشنطن هدنة دائمة وفورية في غزة وعدم تنفيذ الجيش الصهيوني الهجوم المزمع على رفح، مستدركا أن دبلوماسية الرسائل السرية والوساطة الإقليمية لم تثمر بالكامل بعد، إلا أنها قطعت شوطا يمكن التعويل عليه لوقف العمليات العسكرية في غزة خلال الفترة المقبلة.

واستدرك أن الشروط الإيرانية “لا تعني تخليها نهائيا عن الانتقام لضحاياها من الكيان الصهيوني”، وأن المفاوضات غير المباشرة بين واشنطن وطهران تسعى لثني الأخيرة عن ضرب العمق الإسرائيلي في التوقيت الراهن، مؤكدا أن ما يهم بلاده الآن إنقاذ الأبرياء في غزة على أمل تصفية الحسابات مع العدو لاحقا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى