توماس فريدمان: لا حل أمام الكيان الصهيوني سوى وقف إطلاق النار ومغادرة غزة

الكيان الإسرائيلي يقف اليوم عند نقطة إستراتيجية في حربه على غزة، ولكن كل الدلائل تشير إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيختار الطريق الخطأ.

ميدل ايست نيوز: قال الكاتب الصحفي توماس فريدمان إن الكيان الإسرائيلي يقف اليوم عند نقطة إستراتيجية في حربه على غزة، ولكن كل الدلائل تشير إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيختار الطريق الخطأ، ويأخذ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في رحلة خطرة ومقلقة للغاية.

وتابع فريدمان -المقرب من الكيان الصهيوني – أن الخيار الأفضل بالنسبة لتل أبيب في نهاية المطاف، مهما كان ذلك مزعجا وخطرا، هو ترك بقية قيادات حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في السلطة بغزة.

ولفهم ذلك، يستعرض فريدمان -في عموده بصحيفة نيويورك تايمز- نصيحته السابقة لتل أبيب بأن لا ترتكب خطأ فادحا بالاندفاع المتهور إلى اجتياح غزة كما فعلت أميركا في أفغانستان بدلا من السعي لاستعادة محتجزيها، ونزع الشرعية عن “حماس” وملاحقة قيادتها بطريقة مستهدفة كما فعلت مع من قتلوا رياضييها في ميونخ عام 1972، لا كما فعلت الولايات المتحدة من تدمير في مدينة دريسدن التي حوّلتها إلى كومة من الأنقاض في الحرب العالمية الثانية.

ومع أن الإسرائيليين -كما فهم الكاتب- شعروا بأن لديهم حقا أخلاقيا وإستراتيجيا وضرورة للذهاب إلى غزة وإزالة حماس “مرة واحدة وإلى الأبد”، فإنهم لم يدركوا أن ذلك يحتاج إلى الوقت والشرعية والموارد العسكرية وغيرها من الولايات المتحدة، لأن القضاء على “حماس” لا يمكن أن يتم بسرعة، إن كان من الممكن تحقيقه أصلا.

وكان على الكيان الصهيوني -كما شرح فريدمان- أن يخوض هذه الحرب بأقل قدر من الأضرار الجانبية التي تلحق بالمدنيين الفلسطينيين، وأن يصاحبها بأفق سياسي لعلاقة جديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مبني على دولتين قوميتين لشعبين أصليين، لأن ذلك سيمنحه فرصة لتقول للعالم إن هذه لم تكن حربا انتقامية ولا احتلالا، بل حربا للقضاء على “حماس”.

وأبدى الكاتب أسفه على أن نتنياهو وجيشه لم يتبعوا هذا المسار، واختاروا المزيج الإستراتيجي الأسوأ عسكريا، أي نهج دريسدن الذي قتل فيه آلاف المدنيين الفلسطينيين، وترك مئات الآلاف من الجرحى والنازحين والمشردين وأدى -بالنسبة للكثيرين في جميع أنحاء العالم- إلى نزع الشرعية عما اعتقدت إسرائيل أنها حرب عادلة.

إستراتيجية مجنونة

وبدلا من ربط إستراتيجية الحرب هذه بمبادرة من شأنها أن تشتري للكيان الصهيوني بعض الوقت والشرعية والموارد لتفكيك “حماس”، رفض نتنياهو تقديم أي أفق سياسي أو إستراتيجية خروج، واستبعد صراحة أي تعاون مع السلطة الفلسطينية بموجب أوامر من المتعصبين اليهود في ائتلافه الحاكم، حسب رأي فريدمان.

وهكذا اتبع الكيان الصهيوني إستراتيجية مجنونة، أدخلته في حرب لا يمكن كسبها سياسيا، وانتهى به الأمر إلى عزل الولايات المتحدة، وتعريض مصالحها الإقليمية والعالمية للخطر، وتقويض دعم الكيان الصهيوني في الولايات المتحدة، وكسر قاعدة الحزب الديمقراطي للرئيس بايدن.

وتحدث فريدمان عن الخطط الأميركية للتطبيع وكيف أن هجوم “حماس” جاء من أجل تقويضها، وقال إن الكيان الصهيوني يجب أن يسارع إلى إنهاء الحرب في غزة، وإيجاد حكومة جاهزة للشروع في مسار حل الدولتين.

وهذا هو مفترق الطرق الذي تقف عنده الأمور -حسب فريدمان- وهو يفضّل أن تغير الكيان الصهيوني مساره على الفور، وتنضم إلى إدارة بايدن في تبني مسار حل الدولتين، وهو ما يتطلب منه فعل ما حثها عليه فريق بايدن سرّا، عندما قالوا لها “انسوا أمر غزو رفح واستخدموا بدلا من ذلك نهجا مستهدفا للقضاء على بقية قيادة حماس”.

ورأى فريدمان أن إصرار الكيان الصهيوني على غزو رفح ورفض تدخل السلطة الفلسطينية في مستقبل غزة، سيكون بمثابة دعوة لاحتلال دائم لغزة وتمرد دائم لحركة “حماس”، ومن شأنه أن يجعل الكيان الصهيوني ينزف اقتصاديا وعسكريا ودبلوماسيا بطرق خطرة للغاية.

أعيدوا التفكير

ولذلك يرى فريدمان أن الوضع الأفضل لتل أبيب هو الموافقة على مطلب حماس بالانسحاب الكامل من غزة ووقف إطلاق النار، وصفقة التبادل الشاملة، لجميع المحتجزين مقابل جميع السجناء الفلسطينيين لدى إسرائيل.

وأوضح الكاتب أن إبقاء حماس ضعيفة في غزة أفضل من أن تتحول غزة إلى أرض عصابات أشبه بالصومالية، على البحر الأبيض المتوسط، وأكد أنه في الصباح التالي لبدء وقف إطلاق النار وخروج يحيى السنوار، سوف يهتف له البعض بسبب الأذى الذي ألحقه بالكيان الصهيوني، ولكنه في صباح اليوم التالي، سيواجه استجوابا قاسيا من سكان غزة.

وذهب فريدمان في تحليل لما سيحدث عندما يخرج الكيان الصهيوني من قطاع غزة بعد استعادة محتجزيه، معتقدا أن اتفاقا أميركيا مصريا سيحول دون تهريب الأسلحة إلى غزة.

وزعم الكاتب أن هذه الديناميكية هي الطريقة الوحيدة لتهميش “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، من خلال تشويه الفلسطينيين أنفسهم لسمعة هذه الجماعات باعتبارها “وكلاء لإيران المستعدة للتضحية بأرواح الفلسطينيين لتحقيق طموحها في الهيمنة الإقليمية”.

وقال إن لدى بايدن خطة، تشمل التوصل إلى وقف لإطلاق النار لمدة 6 أسابيع وإطلاق سراح المحتجزين، وبعد ذلك سيخرج بمبادرة سلام جريئة، وهو ما أسماه خبير عملية السلام غيدي غرينشتاين “المزيد مقابل المزيد”، أي المزيد من الأمن والتطبيع مع الدول العربية أكثر مما عرض على الكيان الصهيوني في أي وقت مضى، والمزيد من المساعدات العربية والأميركية للفلسطينيين لتحقيق حلم الدولة، أكثر مما شهدوه من قبل.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى