تل أبيب تبلغ دولاً عربية بأن الرد على إيران لن يشكل خطراً عليها

أفادت مصادر عبرية بأن الكيان الصهيوني بعث رسائل من وراء الكواليس لدول عربية في المنطقة، مفادها أنها ستهاجم إيران على نحو لا يشكل خطورة على تلك الدول أو على أنظمتها.

ميدل ايست نيوز: أفادت مصادر عبرية بأن الكيان الصهيوني بعثت رسائل من وراء الكواليس لدول عربية في المنطقة، مفادها أنها ستهاجم إيران على نحو لا يشكل خطورة على تلك الدول أو على أنظمتها، ويظهرها متعاونة مع تل أبيب.

وأوضحت إذاعة “كان ريشت بيت” التابعة لهيئة البث الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بأن دول المنطقة قلقة جداً إزاء الردّ الإسرائيلي المتوقّع على الهجوم الإيراني، والتي شارك جزء منها بالتصدي له بشكل أو بآخر، ليل السبت – الأحد.

ولفتت الإذاعة العبرية، إلى أن خشية تلك الدولة الحقيقية، تكمن في احتمال أن تعمل إسرائيل بصورة تدفع إيران للردّ على الهجوم الإسرائيلي ضد هذه الدول أيضاً، على خلفية رسائل التهديدات التي وجهتها طهران، بأن كل دولة تفتح أراضيها أو مجالها الجوي أمام الهجوم الإسرائيلي ضدها، ستدخل دائرة إطلاق النار.

وأشارت الإذاعة إلى أن حرباً مباشرة بين إسرائيل وإيران قد تُدخل العراق إلى الصورة، وسوف تلقي بظلالها أيضاً على الأردن واستقراره، كما أن دولتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تخشيان مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران، تدخلهما أيضاً إلى دائرة النار، سواء من خلال الحوثيين في اليمن أو بشكل مباشر.

وزعمت الإذاعة أن أخذ دول عربية دوراً ما في التصدي للهجوم الإيراني ضد إسرائيل، أدى إلى حملة إعلامية ضدها من قبل المعسكر المؤيد لإيران، الأمر تأخذه إسرائيل بعين الاعتبار بشأن هجومها المحتمل، كي لا تبدو دول من الخليج والمنطقة كمتعاونة معها في هجومها.

في غضون ذلك، تواصل تل أبيب مشاوراتها الداخلية بشأن ماهية الهجوم وحجمه وتوقيته، وسط خلافات داخلية بين من يطالب بهجوم قوي يزلزل إيران، ومن يريده رداً محدوداً. وطُرحت خلال جلسة مجلس الحرب الإسرائيلي أمس الاثنين، إمكانية “إيذاء إيران وإيلامها من دون التسبّب بحرب شاملة”، لكن الجلسة انتهت دون الخروج بقرار.

وتتواصل المشاورات بشأن خيارات الرد بدرجات متفاوتة، ما بين ردود صغيرة نسبياً وأخرى أكثر قوة وشدّة. وتسعى تل أبيب إلى القيام بعملية يتم تنسيقها مع الولايات المتحدة. ويُنتظر عقد اجتماعات أخرى لمجلس الحرب ودوائر موسّعة أكثر خلال الساعات المقبلة، قد يشمل أحدها المعارضة، بعد إرجاء رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو اجتماعاً مع رؤساء المعارضة من أمس، إلى اليوم، لاطلاعهم على التطورات، في وقت أشارت تقارير أجنبية إلى أن الرد الإسرائيلي قد يكون محدوداً وخارج إيران.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى