مستحقات صادرات الكهرباء.. إيران تحيل تركيا إلى التحكيم

ذكر مدير مكتب التجارة الخارجية لشركة الكهرباء الإيرانية أن إيران تطالب شركة غينت التركية بحوالي 263 مليون دولار ثمن واردات الكهرباء المباعة.

ميدل ايست نيوز: قال مدير مكتب التجارة الخارجية لشركة الكهرباء الإيرانية إنه رغم كل الإجراءات المتخذة، بما في ذلك المفاوضات بين شركتنا وشركة غينت التركية والجهود الدبلوماسية من مختلف الجهات، إلا أننا لم نستطع تحصيل مستحقات صادرات الكهرباء من تركيا.

وتحدث مهرداد إقليمي، لوكالة إيلنا العمالية، حول ديون تركيا من واردات الكهرباء الإيرانية: مضى أكثر من عقد على توقيع العقد بين شركة “توانير” الإيرانية (شركة توليد وتوزيع وتصدير التيار الكهربائي في إيران) وشركة تركية خاصة تدعى “غينت”. وفي الأعوام المنتهية في 2016، وبسبب رفض الشركة المذكورة سداد ديون واردات الكهرباء من إيران، توقف التصدير إلى هذا البلد.

وذكر المسؤول الإيراني أن إيران تطالب الشركة المذكورة بحوالي 263 مليون دولار ثمن واردات الكهرباء المباعة.

الإحالة إلى التحكيم السويسري

وأضاف: من أجل تحصيل مطالباتها، تعتزم شركة توانير رفع النزاع أمام هيئة التحكيم المنصوص عليها في الاتفاقية بين الطرفين، والتي بموجبها تم اختيار المعهد السويسري للتحكيم كهيئة تحكيم.

وأوضح مدير مكتب التجارة الخارجية لشركة الكهرباء الإيرانية: بموجب المادة 139 من الدستور وبالتنسيق مع المساعد القانوني للرئيس الإيراني، تم إعداد مشروع القانون الحكومي الخاص بإحالة الموضوع إلى التحكيم وتمريره إلى البرلمان الإيراني للموافقة عليه وإقراره من قبل أعضاء البرلمان.

وفيما يتعلق بمستحقات صادرات الكهرباء من الدول الأخرى، أشار: لحسن الحظ أنه خلال العامين الماضيين تم استيفاء كافة المستحقات المالية الخاصة بثمن الكهرباء المصدرة، كما التزم الجانب الأفغاني بدوره في دفع أقساطه بشكل يومي.

واختتم قائلا: أيضاً بالنسبة لدولة العراق، فنحن شبه مطلعين على استلام مبالغ فواتير كهرباء التصدير، ومع المتابعات سيتمكن الجانب العراقي من دفع المبالغ في موعدها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى