مصدر إيراني ينفي التقارير العبرية عن استهداف مفاعل “ديمونا”

نفت وكالة فارس نقلا عن "مصدر مطلع"، تقرير الصحف العبرية بشأن استهداف مفاعل ديمونا النووية في الهجوم الذي شنته الحرس الثوري الإيراني على الكيان الصهيوني.

ميدل ايست نيوز: نفت وكالة فارس (المقربة من الحرس الثوري الإيراني) نقلا عن “مصدر مطلع”، تقرير الصحف العبرية بشأن استهداف مفاعل ديمونا النووية في الهجوم الذي شنته الحرس الثوري الإيراني على الكيان الصهيوني.

وأكدت الوكالة نقلا عن المصدر أنه في العملية ضد النظام الصهيوني، تم استهداف جميع الأهداف العسكرية منها القاعدة الاستخباراتية في هضبة الجولان المحتلة (جبل الشيخ) وقاعدة نوفاتيم الجوية.

وتابعت الوكالة أن هاتين القاعدتين لعبتا دورا رئيسيا في استشهاد مستشاري إيران العسكريين الذين كانوا في قنصلية إيران في دمشق.

وأكد أن خبر صحيفة “معاريف” الإسرائيلية بشأن استهداف مفاعل ديمونا “كذب” وهو في إطار الحرب النفسية التي يشنها الكيان الصهيوني.

وأضاف أن جميع الأماكن في الأراضي المحتلة تقع في مرمى إيران، لكن محطة ديمونا للطاقة النووية لم تكن من بين الأهداف في العملية الأخيرة، رغم أن الجميع، وخاصة قادة النظام الصهيوني اليوم، يدركون تماما أنه لا يوجد نقطة في الأراضي المحتلة ليست في متناول القوات الإيرانية.

وأوردت صحيفتا معاريف وهآرتس العبريتان -اليوم الخميس- معلومات جديدة عن الصواريخ والمسيرات الإيرانية التي أطلقت على مواقع عسكرية إسرائيلية مساء السبت الماضي.

وتناقض المعلومات -التي أوردتها الصحيفتان- الرواية الرسمية الإسرائيلية التي تحدثت عن أضرار طفيفة والتصدي لمعظم الصواريخ والمسيرات الإيرانية.

وقالت معاريف -نقلًا عن باحث عسكري- إن الدفاعات الجوية صدت نحو 84% فقط من الهجوم الإيراني وليس 99% كما قال المتحدث باسم الجيش دانيال هاغاري.

وأضافت الصحيفة أن صورا للأقمار الاصطناعية تظهر إصابة واحدة على الأقل في أحد مباني المفاعل النووي في ديمونة في النقب، وإصابتين في محيطه.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى