تحذير إسرائيلي في اللحظة الأخيرة ورسائل غربية سبقت هجوم أصفهان

قال وزير الخارجية الإيطالي أنتونيو تاجاني إن الولايات المتحدة أبلغت وزراء خارجية مجموعة السبع، يوم الجمعة، أنها تلقت معلومات "في اللحظة الأخيرة" من إسرائيل بشأن عملية بطائرات مسيّرة في إيران.

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإيطالي أنتونيو تاجاني إن الولايات المتحدة أبلغت وزراء خارجية مجموعة السبع، يوم الجمعة، أنها تلقت معلومات “في اللحظة الأخيرة” من إسرائيل بشأن عملية بطائرات مسيّرة في إيران.

وأشار وزير الخارجية الإيطالي، الذي ترأس اجتماع وزراء الدول الصناعية، إلى أن الولايات المتحدة قدمت معلومات في جلسة صباح الجمعة، جرى تغييرها في اللحظة الأخيرة لمعالجة الهجوم المشتبه به.

وقال تاجاني إن الولايات المتحدة أبلغت وزراء مجموعة السبع بأن إسرائيل “أبلغتها في اللحظة الأخيرة” بشأن الطائرات من دون طيار، “لكن لم تكن هناك أي مشاركة في الهجوم من قبل الولايات المتحدة. لقد كانت مجرد معلومات”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي إن أميركا لم تشارك في أي عمليات هجومية، لكنه لم يؤكد أن الغارات التي شنت على مواقع إيرانية كانت من قبل إسرائيل.

في وقت مبكر الجمعة، انطلقت بطاريات الدفاع الجوي الإيراني في قاعدة جوية رئيسية وموقع نووي بالقرب من مدينة أصفهان وسط البلاد، بعد رصد طائرات مسيّرة يشتبه في أنها جزء من هجوم إسرائيلي ردا على هجوم طهران غير المسبوق بطائرات من دون طيار وصواريخ على تل أبيب في نهاية الأسبوع الماضي.

وأدان وزراء الخارجية هجمات إيران الأخيرة ضد إسرائيل، وكتبوا أن “مجموعة السبع تدعم أمن إسرائيل”. وحذر وزراء المجموعة من أنهم مستعدون لفرض عقوبات جديدة على إيران، ودعوا الجانبين إلى تجنب تصعيد الصراع.

وقال تاجاني في المؤتمر الصحافي الختامي: “لقد عملت مجموعة السبع وستعمل على وقف التصعيد”. وأضاف أن ذلك سيشمل تهدئة التوترات، يليها وقف إطلاق النار و”تحرير الرهائن”، وتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا أبلغت إسرائيل بأن إيران “لا تريد تصعيدا” بعد تقارير عن الهجوم الإسرائيلي. وأضاف لافروف في مقابلة مع محطات إذاعية روسية: “حصلت اتصالات هاتفية بين قيادتَي روسيا وإيران وممثلينا والإسرائيليين. أبلغنا الإسرائيليين في هذه المحادثات بأن إيران لا تريد تصعيدا”.

رسائل سبقت الهجوم

إلى ذلك، قال دبلوماسي غربي، اليوم الجمعة، إن الدول الغربية سعت إلى توجيه رسائل إلى إيران عبر تركيا في الأيام القيلة الماضية تؤكد فيها دعواتها إلى التهدئة.

وأُرسلت الرسائل قبل تقارير عن أن إسرائيل شنت هجوما على إيران في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة، والذي أشارت بعده طهران إلى إنها لا تعتزم الرد.

وبعد هجوم إيران على إسرائيل في مطلع الأسبوع، أكدت وزارة الخارجية التركية في بيان أنها أجرت اتصالات مع إيران والولايات المتحدة، وأن أنقرة دعت إلى ضبط النفس وحذرت من حرب إقليمية إذا تصاعدت التوترات بشكل أكبر.

وردا على سؤال عن الرسائل التي نقلتها أنقرة إلى طهران، قال الدبلوماسي الغربي: “سعينا في الأيام القليلة الماضية إلى إرسال رسائل إلى إيران عبر تركيا، وشددنا بالتحديد على رسالة خفض التصعيد”.

وسافر جون باس، القائم بأعمال وكيل وزارة الخارجية الأميركية، إلى أنقرة في وقت سابق من الأسبوع، والتقى بوزير الخارجية التركي هاكان فيدان. وقال مسؤول أميركي: “ناقشا الأهمية الشديدة لمنع المزيد من التصعيد أو اتساع رقعة الصراع في المنطقة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى