أسعار النفط تهبط مع تراجع التوتر بين طهران وتل أبيب

راجعت أسعار النفط الخام -في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين- متأثرة بتجدد التركيز على أساسيات السوق، بعد أن قللت إيران وإسرائيل من مخاطر تصعيد الأعمال القتالية بالشرق الأوسط.

ميدل ايست نيوز: تراجعت أسعار النفط الخام -في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين- متأثرة بتجدد التركيز على أساسيات السوق، بعد أن قللت إيران وإسرائيل من مخاطر تصعيد الأعمال القتالية بالشرق الأوسط في أعقاب ضربة إسرائيلية محدودة على ما يبدو على إيران الجمعة الماضية.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 67 سنتا إلى 86.62 دولارا للبرميل بحلول الساعة 04:15 بتوقيت غرينتش.

وتراجع عقد أقرب استحقاق في مايو/أيار المقبل لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، والذي ينتهي اليوم، 63 سنتا إلى 82.51 دولارا للبرميل. وانخفض عقد يونيو/حزيران الأكثر نشاطا 64 سنتا إلى 81.58 دولارا.

وقال ييب جون رونج محلل السوق الإستراتيجي في آي.جي “أسعار خام برنت لم تنجح في الاحتفاظ بارتفاعها المبدئي مع توقعات واسعة بأن التوتر الجيوسياسي بين إسرائيل وإيران ربما ينحسر بالنظر لرد فعل طهران الهادئ”.

وارتفع الخامان القياسيان بأكثر من 3 دولارات للبرميل حيث تجاوز سعر برميل برنت 91 دولارا، في وقت مبكر من تداولات الجمعة بعد سماع دوي انفجارات بمدينة أصفهان الإيرانية الذي وصفته مصادر بأنه هجوم إسرائيلي لكن تقليل طهران من أثر ذلك وقولها إنها لا تعتزم الرد قلص المكاسب.

وقال محلل السوق الإستراتيجي لرويترز “الزيادة بأكثر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية لم تساعد الأمر أيضا”.

وارتفعت مخزونات الخام الأميركية بمقدار 2.7 مليون برميل وفق ما أظهرته بيانات إدارة معلومات الطاقة الأسبوع الماضي، وهو ما يقارب ضعف توقعات المحللين.

ونقلت وكالة بلومبيرغ أمس عن غيتا غوبيناث النائبة الأولى للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي قولها “إذا كان ثمة تصعيد خطير، وهو ما يعني تصعيدا إقليميا أوسع بكثير مما شهدناه حتى الآن، فنعم يمكن أن نتعرض لصدمة نفطية حادة.. لكننا لم نصل إلى هذا الحد بعد”.

يُشار إلى أن إيران منتج رئيس للنفط الخام، بمتوسط إنتاج يومي يبلغ 3 ملايين برميل حاليا رغم العقوبات الأميركية، بينما يبلغ إنتاجها في الظروف الطبيعية 3.9 ملايين برميل يوميا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى