وكالة إيرانية تعلن “استشهاد” مقرب من “قاسم سليماني” في سجون باكو

أكدت وكالة "ميزان" الإيرانية التابعة لجهاز القضاء الإيراني وفاة طالع يوسف اوف، العضو في جماعة حسينيون، في سجون باكو بجمهورية آذربيجان.

ميدل ايست نيوز: أكدت وكالة “ميزان” الإيرانية التابعة لجهاز القضاء الإيراني وفاة طالع يوسف اوف، العضو في جماعة حسينيون، في سجون باكو بجمهورية آذربيجان.

وحسب تقرير لوكالة “فراز“، الخبر لم يتلق الكثير من الاهتمام في وسائل الإعلام الإيرانية ووسائل الإعلام في باكو وسط حملة إعلامية هائلة.

كان يوسف اوف، المعروف باسم الحاج تقي، مطلوبا من قبل حكومة إلهام علييف وتم اعتقاله قبل حوالي عامين وسلمته روسيا إلى جهاز الأمن الأذربيجاني.

وليس من الواضح ما حدث له في العامين الماضيين في سجون باكو.

ووصفت وكالة ميزان للأنباء أن طالع يوسف اوف، بأنه أحد “المدافعين عن مرقد السيدة زينب(ع) (في إشارة إلى دوره في القتال ضد تنظيم داعش إلى جانب القوات الموالية لإيراني في سوريا) وقريب من الفريق قاسم سليماني” مؤكدة أنه “استشهد في سجن جمهورية أذربيجان صباح يوم 22 أبريل”.

وفي هذا الصدد، امتنع النائب عن مدينة تبريز (شمال غرب إيران) في البرلمان الإيراني، أحمد علي رضا بيجي، عم التعليق على القضية وشدد على أنه كمسؤول إيراني لا يحق له أن يعلق بشأن حالة مواطني الدول الأخرى والمناقشات الداخلية للدول الأجنبية.

وحول قمع معارضي حكومة علييف والشيعة في باكو وردا على سؤال أن “يوسف اوف قريب من محور المقاومة وهناك صور له إلى جانب الجنرال قاسم سليماني”، قال: “كل هذه الأشياء صحيحة والقمع والظلم ذهب بعيدا جدا، لكن لا يمكن الحديث بشأن مواطني دولة أخرى بسبب سلوك حكومتها. كما أننا لا نسمح لأي شخص بالتعليق على سلوك مواطنينا”.

وفي رد على سؤال “ألا ينبغي لنا أن نعلق على مواطني الدول الأخرى ومعاملة الحكومات مع مواطنيهم بشكل عام؟” قال: “كنائب لا ينبغي لي أن أعلق. وإذا قلت ذلك، سأسمح لأذربيجان بالتعليق على شرطة الأخلاق. هل نسمح بذلك؟”.

وتابع: “إنهم يقاتلون حكومتهم داخل بلدهم ولا شك أنهم على حق. لكن هذا له علاقة بمصير البلد وماذا يمكن لنا أن نقول بهذا الشأن؟ يجب على شعب هذا البلد تحديد مسؤوليته مع حكومته. نفس الشيء موجود في طاجيكستان. هل يجب أن ندلي ببيان ونعطل علاقاتنا الثنائية في هذه الظروف؟”.

وأجاب علي رضا بيغي على سؤال مفاده أن “جمهورية باكو تعمل بشكل مباشر ضد المصالح الوطنية الإيرانية” ، قائلا: “إذا كانت تعمل ضد مصالحنا الوطنية، فهذا نقاش آخر. على سبيل المثال، نقول إن الطائرات الإسرائيلية بدون طيار أقلعت من أذربيجان. يعلق مسؤولو بلدنا على هذا الأمر بالوثائق”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى