طهران تعلق على قرار تركيا بقطع العلاقات التجارية مع تل أبيب

التقى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، على هامش القمة الإسلامية في بانجول، وزير خارجية تركيا هاكان فيدان.

ميدل ايست نيوز: التقى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، على هامش القمة الإسلامية في بانجول، وزير خارجية تركيا هاكان فيدان.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية بأن المباحثات بين وزيري خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا ركزت على مسار التطورات في المنطقة، وخاصة التطورات في غزة، فضلا عن تبادل وجهات النظر بشأن آخر الجهود والتحركات لتطوير وتوسيع العلاقات الثنائية بين طهران وأنقرة، خاصة على نتائج زيارة الدكتور رئيسي لأنقرة.

وأعرب أمير عبداللهيان عن تقديره لقرار الحكومة التركية الأخير بقطع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الكيان الصهيوني، ووصف هذا الإجراء بأنه مهم.

وأدان أميرع بداللهيان جرائم الكيان الصهيوني، مذكرا بضرورة لعب دور أقوى وأكثر نشاطا للدول الإسلامية، وخاصة إيران وتركيا، في دعم القضية الفلسطينية.

وفي جانب آخر من هذا اللقاء، شرح وزير الخارجية مواقف إيران من عملية الرد الإيراني على الكيان الصهيوني في إطار الدفاع المشروع عن القوات المسلحة الإيرانية ومعاقبة الكيان الصهيوني.

وفيما يتعلق باللقاء الأخير بين رئيسي البلدين في أنقرة، قال أميرعبداللهيان: إن تقييمنا للمباحثات بين رئيسي إيران وتركيا والاتفاقات والمتابعات التي تمت هو إيجابي، ولكن النتائج الكاملة للاتفاقات يجب أن تتحقق.

كما اتفق وزيرا خارجية إيران وتركيا على ضرورة المتابعة المستمرة لاتفاقيات زيارة رئيسي إلى تركيا وأكدا على ضرورة أن تكون اللجان المشتركة بين البلدين أكثر نشاطا في مختلف المجالات.

بدوره أبدى وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، ارتياحه لهذا اللقاء، واعتبر الزيارة الناجحة لرئيس إيران إلى تركيا مهمة وأعرب عن ارتياحه لنتائجها.

واعتبر هاكان فيدان تطوير العلاقات مع إيران في كافة المجالات أحد الأولويات المهمة لتركيا، ورحب بتعزيز التعاون بين البلدين في المحافل الإقليمية والدولية.

وشرح وزير الخارجية التركي نهج ومواقف بلاده تجاه التطورات الإقليمية، وخاصة الوضع في فلسطين باعتبارها القضية الأهم للعالم الإسلامي، وأكد على موقف نظيره الإيراني بشأن ضرورة القيام بدور أكثر نشاطا وديناميكية لقضية الدول الإسلامية، وخاصة تركيا وإيران، في منظمة التعاون الإسلامي.

كما تبادل الوزيران وجهات النظر حول الوضع الفلسطيني وسبل إنهاء الحرب والجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني المظلوم في قطاع غزة والضفة الغربية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى