إيران تجري مفاوضات مع 21 دولة لإنشاء مناطق حرة مشتركة

كشف أمين المجلس الأعلى للمناطق الحرة في إيران عن إجراء مفاوضات مع 21 دولة بشأن إنشاء منطقة حرة مشتركة.

ميدل ايست نيوز: في إشارة إلى إحداث مؤسسات مقاومة للعقوبات في المناطق الحرة كشف أمين المجلس الأعلى للمناطق الحرة في إيران عن إجراء مفاوضات مع 21 دولة بشأن إنشاء منطقة حرة مشتركة، مؤكدا أن جميع تلك الدول لم تكن لديها مشكلة مع العقوبات المفروضة على إيران، بل ورحبت أيضا بهذه الخطوة.

وفي مقابلة مع وكالة إيلنا العمالية، أشار حجت عبد الملكي إلى توقيع إيران 6 وثائق تتعلق بتأسيس منطقة حرة مشتركة مع دول الجوار، وقال: الخطوة الأخيرة التي تم اتخاذها لإنشاء مناطق حرة مشتركة هي الاتفاقية مع باكستان ووقعنا مذكرة تفاهم معها.

وأكمل: في زيارتنا الأخيرة إلى هذا البلد، أبرمنا مذكرة تفاهم مع الهيئة العليا للاستثمار في باكستان، والتي تعتبر أيضًا الوصي على المناطق الحرة في هذا البلد، تناولت إنشاء منطقة حرة مشتركة بين البلدين، ووصلنا حاليا إلى مرحلة المختصين.

وذكر المسؤول الإيراني أنه تقرر إنشاء منطقة حرة مشتركة بين إيران وباكستان على الحدود المشتركة، وقال: تم تحديد ثلاثة نماذج للمنطقة الحرة المشتركة من حيث النموذج الجغرافي، حيث يتم إنشاء المنطقة الحرة المشتركة إما في إقليم بلد المنشأ أو بلد المقصد، أو في الحدود المشتركة بين البلدين وتحديدا في منطقة ريمدان الحدودية.

وأضاف عبدالملكي: لدى الجانبين ما يكفي من الأراضي في نقطة ريمدان لإقامة منطقة حرة وقريبا سندخل مرحلة تفاهمات المختصين.

وأشار إلى وجود مفاوضات مع سوريا لإنشاء منطقة حرة مشتركة: تم الانتهاء من تحديد موقع المنطقة الحرة السورية والعقد على وشك الانتهاء.

وأكد أمين المجلس الأعلى للمناطق الحرة أن العقوبات على إيران لن تحول دون تأسيس مناطق مشتركة مع دول الجوار، موضحا: تجدر الإشارة إلى أن المناطق الحرة هي مناطق خارجية ولا يتم فرض قواعد عقوبات عليها، فمنطقة تشابهار الحرة مثلا معفاة من العقوبات، ونتطلع إلى إنشاء مؤسسات خارجية مثل البنوك الخارجية والتأمين وغيرها في المناطق الحرة لأن المؤسسات الخارجية مقاومة للعقوبات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى